الاحتلال يبدي استعداده للتفاوض مع حماس بشأن الأسرى

السياسي – أعربت إسرائيل استعدادها البدء بمحادثات غير مباشرة مع حركة حماس، لإبرام اتفاق يُفضي إلى إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة.

وجاء في بيان صادر عن رئاسة الحكومة الإسرائيلية، “أن منسق شؤون الأسرى والمفقودين الإسرائيلي يارون بلوم وطاقمه، التعاون مع هيئة الأمن القومي الإسرائيلية، والأجهزة الأمنية، مستعدون للعمل بشكل بناء، من أجل استعادة القتلى والمفقودين في قطاع غزة، وإغلاق هذا الملف، ويدعون إلى بدء حوار فوري من خلال الوسطاء”.

وجميع الأجهزة التي ذُكرت بالبيان، خاضعة بشكل مباشر إلى رئاسة الحكومة الإسرائيلية.

وتحتفظ حماس في قطاع غزة حاليا، بعدد من الأسرى الإسرائيليين من بينهم الضابط هدار غولدين والجندي أورون شاول، اللذين تدعي إسرائيل أنهما قتلا وأن حماس تحتفظ بجثتيهما.

وترفض إسرائيل معادلة “أسرى مقابل أسرى”، وتحاول استبدالها بـ “مساعدات إنسانية مقابل أسرى”، لكن حماس ترفض ذلك، وتصر على صفقة تبادل أسرى.

وكان يحيى السنوار، رئيس حركة حماس، في قطاع غزة، قد أعلن في لقاءٍ متلفز عرضته فضائية الأقصى، مساء الخميس الماضي، استعداد حركته تقديم “مقابل جزئي” لإسرائيل، لتفرج عن معتقلين فلسطينيين.
وقال السنوار “هناك إمكانية أن تكون مبادرة لتحريك الملف (تبادل الأسرى) بأن يقوم الاحتلال الإسرائيلي بعمل طابع إنساني أكثر منه عملية تبادل، بحيث يطلق سراح المعتقلين الفلسطينيين (المرضى والنساء وكبار السن) من سجونه، وممكن أن نقدم له مقابلا جزئيا” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى