الاحتلال يبعد مرابطة مقدسية عن الأقصى

السياسي – أبعدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي الخميس المرابطة عايدة صيداوي عن المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة لمدة 5 شهور.

وذكرت صيداوي أن شرطة الاحتلال حضرت للمنزل أثناء وجودها في الخارج، وسلمت قرار الابعاد لزوجها.

وأشارت إلى أن مدة الابعاد تبدأ من نهاية شهر أيلول/سبتمبر الماضي، وتنتهي في نهاية شهر شباط المقبل من عام 2021.

وأضافت أن شرطة الاحتلال أبعدتها عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، بعد اعتقالها من منزلها في البلدة القديمة بالقدس.

وأوضحت أن المحققين وجهوا لها تهمة القيام بتصرف من شأنه إثارة الشغب، والتصوير داخل المسجد الأقصى، وطلبوا منها المثول أمامهم بعد انتهاء مدة الإبعاد.

يذكر أن المرابطة صيداوي تعتبر ضمن “القائمة الذهبية”، إذ أبعدت وغيرها من المرابطات عن المسجد الأقصى لأكثر من عامين، دون اي مسوغ قانوني، بالإضافة إلى إبعادات أخرى تراوحت نحو خمس سنوات.

واستهدف الاحتلال المرابطة عايدة مرات عديدة من خلال الاعتقالات ومداهمة منزلها وتفتيشه وتخريب محتوياته، وقطع عنها مخصصات التأمين الصحي وضمان الدخل.

وتعرضت عايدة للضرب بعنف عدة مرات من قبل قوات الاحتلال، خلال رباطها في محيط المسجد الأقصى، ما أدى إلى إصابتها بكسور ورضوض في جسدها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى