الاحتلال يحذر المستوطنين من السفر إلى روسيا

السياسي – أصدرت وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي، تحذيرًا للإسرائيليين الذين يحملون الجنسية الروسية، يعلمهم بالقرار الروسي حول التعبئة الجزئية، ويبين لهم خضوعهم للقانون الروسي فيما يتعلق بالتجنيد العسكري والحظر المحتمل على مغادرة روسيا، وذلك بعد قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإعلان التعبئة الجزئية خلال شهر أيلول/ سبتمبر الحالي.  وقالت وزارة خارجية الاحتلال: “يُطلب من مواطني إسرائيل الذين يحملون الجنسية الروسية أن يأخذوا هذه المعلومات في الحسبان عند التخطيط لرحلاتهم”. وقالت الاذاعة العبرية العامة: “على الرغم من أن وزارة الخارجية الاسرائيلية لا تعلن هذا رسميًا، إلّا أنها أصدرت تحذيرًا من السفر الى روسيا بسبب الحساسية السياسية، وهذه رسالة غير العادية تشير إلى الخوف في كيان إسرائيل من أن الإسرائيليين لن يتمكنوا من مغادرة روسيا”، بحسب ما جاء في الإذاعة العبرية العامة. وقال مسؤولين إسرائيليين كبار للإذاعة إن الإعلان وافق عليه رئيس الحكومة يائير لابيد وخضع لسلسلة طويلة من الصياغات بسبب الحساسية السياسية تجاه روسيا على حدّ تعبير الإذاعة العبرية. وفي السياق نفسه، كشف ضابط إسرائيلي رفيع المستوى أن جيش الاحتلال أصدر تعليمات لجنوده وضباطه من حملة الجنسية الروسية بعدم السفر إلى روسيا. يأتي هذا بعد أيام من إعلان إسرائيلي عن قيامها بمعالجة عشرين جنديًا أوكرانيا أصيبوا خلال الحرب الروسية على أوكرانيا، وذلك في أول مساعدة مُباشرة للجيش الأوكراني، وكانت “إسرائيل” قد فضلت التعامل مع الحرب الروسية بشكلٍ حذر، دون تبني أي مواقف واضح، كما أنها لم تقدم دعمًا عسكريًا لأوكرانيا واكتفت بتقديم معدات عسكرية مساعدة مثل معدات الرؤية الليلية والخوذ والسترات الواقية، فيما اعتراف اقترابًا إسرائيليًا بشكل أكبر من أوكرانيا، خاصةً مع رفض كيان “إسرائيل” للاستفتاءات الروسية. كما أن القرار جاء بعد أقل من أسبوع من تصريحات الرئيس الأوكراني التي عبر فيها عن صدمته من عدم إرسال “إسرائيل” مساعدات عسكرية جدية لأوكرانيا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى