الاحتلال ينصح بتجنب السفر للبحرين والإمارات

السياسي – كشفت قناة عبرية النقاب، اليوم الجمعة، عن توصيات إسرائيلية ستصدر قريبا بتجنب السفر غير الضروري للإمارات والبحرين.
وأفادت القناة العبرية الـ 12، صباح اليوم الجمعة، بأنه من المقرر أن تصدر أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية قريبا توصيات بتجنب سفر الإسرائيليين إلى الإمارات والبحرين، فضلا عن اتخاذ احتياطات مشددة للمقيمين في أذربيجان.
وذكرت القناة أن السبب وراء تلك التحذيرات والتوصيات يتمثل في تسريب أخبار تقضي بضلوع إسرائيل في عملية اغتيال حسن صياد خدائي، العقيد في الحرس الثوري الإيراني، الأسبوع الماضي، داخل الأراضي الإيرانية.
وكانت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست قد نفت، أمس الخميس، إقرار إسرائيل بمسؤوليتها عن مقتل العضو البارز في الحرس الثوري الإيراني صياد خدائي، قائلة: “على حد علمنا، لم نبلغ أحدا أو نتحمل المسؤولية”.
وقال عضو الكنيست رام بن باراك، الذي يرأس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع، في تصريحات نقلتها القناة السابعة الإسرائيلية: “الأمر يضر بالثقة بشكل أساسي”، مضيفا: “لدينا الكثير من العلاقات الوثيقة والكثير من التعاون بيننا، وكل ذلك يعتمد على الثقة، وعندما يتم انتهاكها بطريقة ما فإنه يضر بالتعاون المستقبلي. آمل أن يحقق الأمريكيون في التسريب ويكتشفوا من أين جاء ولماذا حدث”.
وأعرب بن باراك عن أمله في أن يكون التسريب حدثا لمرة واحدة وليس سياسة أمريكية، نافيا التقرير الذي أفاد أن مسؤولين إسرائيليين أبلغوا نظراءهم الأمريكيين بمسؤوليتهم عن مقتل العقيد الإيراني حسن صياد خدائي.
وقال: “بالمناسبة هذه ليست المرة الأولى، قصة قصف الطائرات الإسرائيلية في سبتمبر 2007 مفاعل الكبر في سوريا، الذي كان يُشتبه بأنه موقع نووي، في الشهر التالي، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” سلسلة من المقالات بناء على معلومات منسوبة إلى مصادر استخبارية أمريكية مجهولة”.
وأفادت وسائل إعلام عبرية، في وقت سابق اليوم، بأن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تعيش حالة قلق شديدة على خلفية تسريب صحيفة أمريكية بأن تل أبيب وراء اغتيال ضابط الحرس الثوري الإيراني، حسن خدائي.
وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن تسريب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية الذي يفضي بأن إسرائيل مسؤولة عن اغتيال العقيد بالحرس الثوري الإيراني، حسن خدائي، قد شكل مفاجأة للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية.
وكانت صحيفة أمريكية قالت إن إسرائيل أبلغت واشنطن بأنها هي من تقف خلف اغتيال العقيد بالحرس الثوري الإيراني صياد خدائي قبل ثلاثة أيام في طهران.
ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤول استخباري مطّلع على الاتصالات بين البلدين لم تذكر اسمه، أن إسرائيل أبلغت الأمريكيين بأنها تقف وراء عملية الاغتيال.
وشيع عدد كبير من الإيرانيين، بينهم قادة في الحرس الثوري، الثلاثاء الماضي، جثمان العقيد في الحرس الثوري حسن صياد خدائي، الذي تم اغتياله مساء الأحد الماضي وسط طهران.
وشارك في التشييع القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، وقائد “فيلق القدس” في الحرس، إسماعيل قاآني. واتهمت السلطت الإيرانية إسرائيل بالوقوف وراء اغتيال الضابط في الحرس الثوري الإيراني، العقيد حسن صياد خدائي.
وأعلن الحرس الثوري الإيراني، الأحد الماضي، اغتيال العقيد في الحرس الثوري صياد خدائي خلال عملية إرهابية جنوبي طهران.
وقالت دائرة العلاقات العامة في الحرس الثوري الإيراني، في بيان لها، إن “جهات تابعة للاستكبار والغطرسة العالمية تقف خلف العملية الإرهابية المضادة للثورة”.
كما أعلن الحرس الثوري الإيراني ضبط شبكة تجسس إسرائيلية في البلاد. وقالت العلاقات العامة التابعة للحرس الثوري، في بيان لها، إنه “تم القبض على عناصر شبكة إرهابية تابعة للمخابرات الصهيونية في إيران”، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية إرنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى