الاحتلال يخطط لتوسيع عملياته لخلق واقع أمني جديد

السياسي – تستعد قوات الاحتلال لاحتفالات ما يسمى رأس السنة العبرية الذي يبدأ الإثنين وينتهي الأربعاء المقبل، معلنة حالة التأهب القصوى في الضفة الغربية المحتلة، خشية تنفيذ هجمات.

وقالت القناة “12” العبرية، إن قوات الاحتلال تستعد لتوسيع عملية “كاسر الأمواج” والتي تتركز في مدن شمالي الضفة الغربية لاعتقال ناشطين يزعم الاحتلال أنهم متهمون في تنفيذ أو التخطيط لهجمات ضد قواته.

وكشفت القناة أن العمليات ستبدأ في نابلس وجنين شمال الضفة، ولاحقا ستمتد إلى أماكن أخرى حسب الحاجة، في مسعى لإعادة تشكيل الواقع الأمني في الضفة الغربية، مشيرة إلى أن جيش الاحتلال عزز قواته وأرسل كتيبة من لواء غولاني إلى شمالي الضفة، وكتيبة أخرى إلى الخليل جنوبا.

والثلاثاء الماضي، قال جيش الاحتلال إنه سيفرض إغلاقا شاملا على الضفة الغربية والمعابر مع قطاع غزة خلال الأعياد اليهودية التي يحل أولها في 25 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وتشهد الضفة منذ أشهر عمليات مستمرة للمقاومة ضد قوات الاحتلال والمستوطنين، رغم كل محاولات منعها من قبل المنظمة الأمنية التابعة للاحتلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى