الاحتلال يداهم منزل الشيخ عكرمة صبري

السياسي – اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، ثلاثة مقدسيين بينهم المرابطة رائدة سعيد، فيما داهمت قوة أخرى منزل خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري.

وفي التفاصيل اعتقلت قوات الاحتلال المرابطة المقدسية رائدة سعيد الخليلي أثناء خروجها من المسجد الأقصى.

وتعرضت المرابطة رائدة سعيد للاعتقال من قبل قوات الاحتلال سبع مرات أثناء خروجها من أبواب المسجد الأقصى والتحقيق معها ساعتين على الأقل في كل مرة، حيث يتم اختراع وتلفيق أي تهمة لها، وصولا إلى إبعادها.

كما اعتقلت قوات الاحتلال شابين أحدهما في منطقة باب العامود والأخر أثناء مروره عبر حاجز مخيم شعفاط قرب القدس.

ووثقت كاميرا هاتف محمول لأحد الفلسطينيين لحظة اعتقال الاحتلال للشاب والاعتداء عليه بالضرب قبل وضعه في أحد الجيبات واقتياده إلى جهة غير معلومة.

مداهمة منزل صبري

وفي سياق آخر اقتحمت قوات الاحتلال منزل رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري في البلدة القديمة من مدينة القدس.

وأفادت المصادر المحلية، بأن قوات الاحتلال حذرت الشيخ صبري من التحريض والإخلال بالنظام.

ومن المفترض أن يلقي الشيخ غداً أول خطبة جمعة له بعد إبعاده عن الأقصى لعدة أشهر.

وفي وقت سابق من مساء اليوم أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن شابين مقدسيين بشرط الحبس المنزلي، واستدعت آخر للتحقيق.

وأفادت مصادر محلية، أن الاحتلال أفرج عن الشابين المقدسيين جهاد قوس وروحي الكلغاصي بشرط السجن المنزلي لمدة 5 أيام ودفع غرامة مالية.

كما سلّمت قوات الاحتلال الشيخ إياد عطون استدعاءً للتحقيق، بعد اقتحام منزله في قرية صور باهر جنوب شرق مدينة القدس.

ويتعرض سكان مدينة القدس لانتهاكات واعتداءات إسرائيلية مستمرة، للضغط عليهم وإجبارهم على الرحيل لصالح المشاريع الاستيطانية في المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى