الاحتلال يرفض إدخال الأدوية للأسيرة شذى عودة

السياسي – طالبت عائلة الأسيرة شذى عودة، مديرة اتحاد لجان العمل الصحي، ورئيسة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، بالإفراج عنها من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتوفير الأدوية اللازمة لها.

وأكدت العائلة خلال اعتصام، اليوم الثلاثاء، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة، أنها تعيش ظروف اعتقال سيئة.

وقالت ابنتها، شيرين أبو فنونة، إن والدتها تعاني من أوضاع صحية خاصة، وحاولت العائلة إدخال الأدوية والملابس لها، لكن إدارة سجون الاحتلال رفضت.

وأوضحت أبو فنونة أن والدتها تُنقَل من سجن هشارون إلى عوفر من أجل التحقيق بشكل يومي، وهي مسافة طويلة لسيدة عمرها 60 سنة.

وشارك ممثلون عن المؤسسات الأهلية والحقوقية وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، ولجان العمل الصحي في الاعتصام.

واعتقلت عودة 60عاما فجر، الأربعاء الماضي، من منزلها في مدينة رام الله، بعد شهر من إغلاق الاحتلال مقر إدارة اتحاد لجان العمل الصحي.

واعتبر رئيس مجلس إدارة اتحاد لجان العمل الصحي، علي حسونة، اعتقال شذى عودة اعتقالاً سياسياً، وهو اعتقال لما تمثله؛ فهي المديرة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي التي تضم 12 مركزاً صحياً و4 مستشفيات.

وأكد حسونة أن اعتقال عودة، وإغلاق مؤسسة لجان العمل الصحي جزء من حملة منظمة ضد المجتمع المدني الفلسطيني.

وأوضح أن الاحتلال داهم المقر أربع مرات خلال عامين، وأغلقه بقرار عسكري، واعتقل عدد من العاملين فيه.

واقتحم جيش الاحتلال مقر لجان العمل الصحي في 9 يونيو/ حزيران الماضي، وأعلن قراراً عسكرياً بإغلاقه لمدة ستة أشهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى