الاحتلال يرفض الإفراج المبكر عن الأسير فؤاد الشوبكي

السياسي – قال نادي الأسير، مساء اليوم الأربعاء، إن لجنة “ثلثي المدة” الإسرائيلية، رفضت الإفراج المبكر عن الأسير فؤاد الشوبكي (83 عاماً) أكبر الأسرى سنًا في سجون الاحتلال.

وأوضح النادي في بيان  أن الأسير الشوبكي تبقى على موعد الإفراج عنه ثمانية شهور فقط.

من جانبها، قالت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، إن رفض الافراج المبكر عن الأسير الشوبكي، يؤكد على أن القضاء الإسرائيلي ظالم وعنصري، مما يتطلب تدخلا دوليا عاجلا، للإفراج عنه لخطورة حالته الصحية.

وعقدت جلسة اليوم الأربعاء، للأسير الشوبكي، أمام لجنة ثلثي المدة، للنظر في طلب الإفراج عنه بعد انقضاء ثلثي مدة حكمه.

وقررت اللجنة في الـ14 من حزيران الماضي، تعيين هذه الجلسة بعد جهود قانونية جرت على مدار الفترة الماضية على أمل أن يكون قرارها فرصة جديدة تؤدي إلى قرار يفضي لحرّيّة الأسير الشوبكي، الذي يعاني من أوضاع صحية صعبة، تتفاقم مع استمرار اعتقاله، وتقدمه في العمر.

وولد الأسير فؤاد حجازي محمد الشوبكي في 12آذار/ مارس 1940 في غزة في حي التّفاح، وحاصل على درجة البكالوريوس في المحاسبة من جامعة القاهرة.

وفي 3 كانون الثاني/ يناير 2002، نفّذ جيش الاحتلال الإسرائيلي عملية بهدف إيقاف والسيطرة على سفينة “كارين A” في البحر الأحمر.

وادّعت أن “السفينة تحمل معدّات عسكرية للفلسطينيين”، واتّهمت إسرائيل الشوبكي بالمسؤولية المباشرة واعتبرته العقل المُدبّر في تمويل وتهريب سفينة الأسلحة.

واختطفت قوّات الاحتلال، الأسير الشوبكي بتاريخ 14 آذار/ مارس 2006، من سجن أريحا، مع الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات، إضافة إلى رفاقهم عاهد أبو غلمي وحمدي قرعان وباسل أسمر ومجدي الريماوي وياسر أبو تركي.

وحكمت المحكمة العسكرية للاحتلال عليه بالسّجن 20 عاما، وتمّ تخفيضها إلى 17عاما.

ويُعاني الشوبكي من سرطان البروستاتا ومن مرض في عينيه ومعدته وفي القلب ومرض ارتفاع ضغط الدم وهو متزوج، وتُوفيت زوجته عام 2011، وله ستة أبناء وتسعة أحفاد لا يعرف غالبيتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى