الاحتلال يزعم اعتقال خلية لحماس

السياسي – سمحت الرقابة الإسرائيلية الأربعاء بكشف النقاب عما أسمته اعتقال “خلية عسكرية تابعة لحركة حماس في منطقة رام الله والقدس” بزعم تخطيطها لتنفيذ عمليات.

ووفقًا للبيان الذي نشره جهاز المخابرات الإسرائيلي “الشاباك” فإن الخلية تضم أحمد سجدية (26 عامًا) من قرية كفر عقب شمالي القدس، ومحمد حماد (26 عامًا) من مخيم قلنديا شمالي القدس، وعمر عيد (24 عامًا) من قرية دير جرير بقضاء رام الله، ويحمل هوية إسرائيلية”.

وزعمت صحيفة “يديعوت احرونوت” أن الشبان المذكورين تعرفوا على بعضهم خلال دراستهم في جامعة بير زيت وعملهم في “الكتلة الإسلامية”.

وخطط الثلاثة- وفقاً لادعاء الشاباك- لـ”تنفيذ تفجير في ملعب بحي المالحة غربي القدس، إذ حضر عيد مباراةً في الإستاد للوقوف عن قرب على الإجراءات الأمنية على المداخل وتبين له صعوبة تنفيذ هكذا عملية في المكان”.

كما ادعى “الشاباك” أن أعضاء الخلية خططوا لوضع عبوات ناسفة لتفجيرها عن بعد في عدة محاور بمنطقة رام الله خلال الأشهر الأخيرة، كما جرى اتهامهم بمحاولة تفجير عبوات ناسفة ضد قوات الاحتلال خلال السنوات الأخيرة.

وأضاف “الشاباك” أن عناصر الخلية وخلال شهر مارس الماضي حاولوا تفجير عبوة ناسفة ضد دورية لجيش الاحتلال في رام الله، فيما راقب الثلاثة خطوط سير قوات الجيش، على حد زعمه.

كما ادعت التحقيقات محاولة الثلاثة تصنيع عبوة ناسفة بحسب تعليمات حصلوا عليها من مواقع إنترنت، واشتروا موادًا كيميائية ومسامير لهذه الغاية، ولكن اعتقالهم منع استمرارهم في تصنيعها.

وفيا يتعلق بتمويل الخلية، ادعت الصحيفة أن الممول اسمه عبد الرحمن حمدان من حي عين أم الشرايط في رام الله وهو ناشط كبير في الكتلة الإسلامية في جامعة بير زيت وحلقة الوصل بين الخلية وحركة حماس واعتقل إداريًا لخطورته.

وقال الشاباك إنه سيواصل عمله لإحباط العمليات مع التركيز على حركة حماس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى