الاحتلال يسعى لتمديد عزل الشيخ رائد صلاح

السياسي – نقلت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين، الشيخ رائد صلاح، إلى سجن “أوهلي كيدار” بالنقب المحتل، فيما طالبت بتمديد عزله إلى 6 أشهر إضافية، بحسب ما أعلنه محاميه.

وقال المحامي خالد زبارقة، أنه ومنذ لحظة دخول الشيخ صلاح السجن وهو يعاني من ظروف اعتقالية صعبة، تتمثل في منع زيارات الأهل، وعدم توفير أغراضه واحتياجاته من كتب وصحف ومجلات وغيرها.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشار  “بررت سلطة السجون الإسرائيلية طلبها بأن الشيخ يُشكل خطرا على أمن إسرائيل، وأن وجوده في سجن مع باقي الأسرى يمثل خطرا، لأنه شخصية مؤثرة”.

ولكنه أضاف “نعتقد أن هذا الطلب هو استمرار لسياسة الملاحقة السياسية للشيخ رائد صلاح، فهم أصدروا حكما تعسفيا عليه ويستمرون في عزله بهدف ممارسة التعذيب النفسي ضده”.

ومنذ 6 شهور عزلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الشيخ رائد صلاح، حيث كان قد نقل من سجن الجلمة إلى سجن “شيكما” في عسقلان في ذات اليوم الذي بدأ فيه اعتقاله.

وفي 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، أدانت محكمة إسرائيلية في حيفا الشيخ صلاح بتهمة “التحريض على الإرهاب”، و”تأييد منظمة محظورة”، وفق المصدر ذاته.

في 16 أب/ أغسطس الماضي، بدأ الشيخ رائد صلاح تنفيذ ما تبقى من حكم محكمة الاحتلال الإسرائيلي عليه بالسجن مدة 17 شهرا.

وحكمت المحكمة، في 10 شباط/ فبراير 2020، بالسجن الفعلي على الشيخ صلاح 28 شهرا، مع تخفيض 11 شهرا قضاها بالاعتقال الفعلي.

وقضى صلاح، أحكامًا مختلفة في السجون الإسرائيلية، كانت الأولى عام 1981، والثانية عام 2003، والثالثة عام 2010، فيما اعتُقِل بعدها بعام في بريطانيا، ثمّ أعيد اعتقاله في عام 2016، ومنذ عام 2017 وهو مُلاحق ضمن ما يُعرف بملف الثوابت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى