الاحتلال يصادق على شق طريق يعزل قرى فلسطينية شرقي القدس

السياسي – أقر وزير الحرب الإسرائيلي، نفتالي بينيت مشروعا لشق طريق خاص بالفلسطينيين (عنصري) يعزل القرى المحيطة بمستوطنة معاليه أدوميم شرقي القدس المحتلة في مناطق مصنفة E1.

ويعزل الطريق الجديد مناطق واسعة على طريق قرية الزعيم الفلسطينية المحاذية لمستوطنة معاليه أدوميم،  في حين ستحرم القرى المقابلة المحاذية مثل “عناتا، وحزما، والرام” من المرور على الطريق ما يمثل إجراء عنصريا جديدا ضمن سلسلة إجراءات الاحتلال التي يمارسها ضد الفلسطينيين.

ويهدف الاحتلال من وراء القرار الجديد إلى فصل المواصلات العامة الإسرائيلية عن الفلسطينية، الأمر الذي سيمكنه من السيطرة على أكبر قدر من الأراضي، ما يضمن ضمها للمستوطنة المذكورة.

واعتبر بينيت في تصريحات نقلتها صحيفة يديعوت أحرونوت أن هذا الإجراء سيسمح ببناء المزيد من المستوطنات دون أي إزعاج، مشيرا إلى أن القرار يأتي ضمن خطة كبيرة للاستيطان في تلك المنطقة وأن تطبيق “السيادة” بالأفعال، وليس بالأقوال.

وكانت وزارة الإسكان في حكومة الاحتلال الإسرائيلية طرحت مؤخرا، مشروعا لإقامة حي استيطاني شمالي مدينة القدس المحتلة، يضم آلاف الوحدات الاستيطانية، ويقام مكان مطار قلنديا الدولي المغلق منذ سنوات بأمر من الاحتلال.

وبهذا المشروع تكتمل المحاصرة الاستيطانية لمدينة القدس المحتلة من جميع الجهات، ما يصعب تواصل الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة مع المدينة، ولكن الأمر الأخطر بحسب مراقبين فلسطينيين، هو أن هذه المنطقة تم إدراجها ضمن بنود ما تسمى “صفقة القرن” كمناطق سياحية فلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى