الاحتلال يطلق النار نحو لبنانيين حطموا كاميرات مراقبة – شاهد

السياسي – أطلق جيش الاحتلال، الأحد، النار نحو متظاهرين على الحدود اللبنانية بعد تحطيمهم كاميرات مراقبة إسرائيلية.

ولم يسفر ذلك عن إصابات بين المتظاهرين اللبنانيين على الفور، فيما تتواصل احتجاجات غاضبة على الحدود دعما للانتفاضة الفلسطينية واستنكارا لجرائم الاحتلال.

ولليوم الثالث على التوالي، لا تزال بلدة العديْسة (قضاء مرجعيون) اللبنانية المحاذية للحدود مع الأراضي المحتلة تشهد تظاهرات غاضبة، شهدت ارتقاء شهيد الجمعة.

 

 

ويتخلل الاحتجاجات عند الحدود إلقاء حجارة وتحطيم كاميرات الاحتلال ومحاولات لاجتياز السياج الحدودي، يقابلها استنفار وإطلاق نار من جانب الاحتلال.

وفي ذات السياق، قالت قيادة قوات الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان (يونيفيل)، الأحد، إن “جنودها موجودون على الأرض ويعملون بتنسيق وثيق مع القوات المسلحة اللبنانية لتوفير الأمن في المنطقة منذ بداية التظاهرات”.

وأضافت: “نحن معا (مع الجيش اللبناني) على الأرض لتخفيف حدة التوتر والحيلولة دون تصعيد الوضع أكثر”.

وأشارت إلى أنها “فتحت تحقيقا في الحوادث الأخيرة على طول الخط الأزرق، وتواصل حث الجميع على ضبط النفس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى