الاحتلال يطلق سراح مستوطن قتل فلسطينيا باللد – شاهد

السياسي – قال خالد زبارقة المحامي الفلسطيني في المناطق المحتلة عام 1948؛ إن سلطات الاحتلال، أطلقت سراح المستوطن الذي قتل الشهيد موسى حسونة في مدينة اللد قبل نحو شهر.

وعقدت جلسة اليوم أمام المحكمة المركزية في اللد، للنظر في قضية قتل مستوطن بصورة متعمدة الشاب حسونة، خلال احتجاجات على اعتداءات الاحتلال في المسجد الأقصى.

وقرر القاضي قبل إنهاء الجلسة، إطلاق سراح القاتل، وهي حادثة هزت المدينة وتسببت في احتجاجات غير مسبوقة، وصلت إلى الاشتباك بالأسلحة وسط اعتداءات مكثفة من قبل المستوطنين على الفلسطينيين في الداخل.

وقبل المحاكمة، تظاهر العشرات من أهالي اللد أمام المحكمة صباح اليوم الجمعة للمطالبة بمقاضاة القتلة وزجهم في السجن.

ورفع المحتجون صور الشهيد حسونة ولافتات كتبت عليها شعارات داعية إلى الانتصار لحق الشهيد ومعاقبة القتلة، وأخرى لتوفير الحماية الفلسطينيين في المدينة.

ودعت إلى الوقفة اللجنة الشعبية في اللد، اليوم، كما ستنظم مظاهرة أخرى أمام مركز الشرطة في اللد غدا السبت الساعة السابعة مساء.

واستشهد موسى حسونة 31 عاما وأصيب آخران بجروح وصفت بالمتوسطة، بنيران مستوطن في اللد، بعد منتصف ليلة 11 أيار/ مايو 2021، وذلك خلال قمع الاحتلال للاحتجاجات التي خرجت نصرة للقدس المحتلة، ورفضا للاعتداءات على المعتصمين في الشيخ جراح وساحة باب العامود والمصلين في المسجد الأقصى. وترك الشهيد خلفه زوجة وثلاثة أطفال بينهم رضيع.

وساد إضراب شامل مناحي الحياة كافة لدى الفلسطينيين في مدينة اللد، يوم 12 أيار/ مايو 2021، حدادا على الشهيد حسونة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى