الاحتلال يعتزم بناء مستوطنتين جديدتين في الجولان المحتل

السياسي – أوصت الحكومة الإسرائيلية، أمس الثلاثاء، بتدشين مستوطنتين جديدتين في هضبة الجولان السورية المحتلة.
وذكر الموقع الإلكتروني العبري “مفزاك لايف أن مجلس التخطيط والبناء الإسرائيلي قد قرر إقامة مستوطنتين جديدتين في هضبة الجولان المحتلة، تحت اسم “مطر” و”أورخا”.
وأكد الموقع أن خطة البناء في الجولان المحتل يتماشى مع الخطط الإسرائيلية الرامية إلى تشجيع النمو الديموغرافي في منطقة الجولان، حيث من المقرر أن تستوعب المستوطنتين الجديديتين نحو ألفي أسرة جديدة.
ونقل الموقع الإلكتروني العبري “كيبا”، عن إيليت شاكيد، وزيرة الداخلية الإسرائيلية، أن بلادها تعاني أزمة سكن حادة، وأن السلطات الإسرائيلية مستمرة في تدشين مستوطنات جديدة في مرتفعات الجولان.
وبدوره، أكد شلومي هيزلر، رئيس هيئة التخطيط الوطني الإسرائيلية، أن قرار المجلس الجديد القاضي بتدشين مستوطنتين جديدتين في الجولان يهدف إلى تعزيز وتقوية الاستيطان في هضبة الجولان.
ويذكر أن الحكومة الإسرائيلية قد عقدت إحدى جلساتها الأسبوعية، في شهر ديسمبر/كانون الأول 2021، في هضبة الجولان السورية المحتلة، بهدف المصادقة على خطة غير مسبوقة تشمل مضاعفة الاستيطان وتدشين مستوطنات ومدن جديدة، وإقامة مشاريع استثمارية أيضا، بقيمة تقدر بمليار شيكل، من أجل جذب الإسرائيليين للسكن في تلك المناطق السورية المحتلة.
وأدانت وزارة الخارجية السورية، التصعيد الخطير وغير المسبوق من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الجولان السوري المحتل، واصفة ممارسات تل أبيب بأنها ترقى لـ “جرائم حرب”، وذلك حسب وكالة الأنباء السورية.
وأشار البيان إلى “قيام رئيس وزراء العدو الإسرائيلي بشكل استفزازي وسافر بعقد اجتماع لكامل أعضاء حكومته في الجولان المحتل بهدف مضاعفة أعداد المستوطنين فيه”.
واحتلت إسرائيل الجولان السوري في حرب عام 1967، ويعتبرها المجتمع الدولي بالإجماع مناطق محتلة باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية التي أعلنت اعترافها خلال ولاية دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على المرتفعات السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى