الاحتلال يعلن عن سلاح لإسقاط الطائرات المسيرة

السياسي – أعلن مسؤولون إسرائيليون اليوم الإثنين، أن وزارة الدفاع الإسرائيلية وشركة ”البيت سيستمز“ الدفاعية تطوران سلاح ليزر محمولا جوا لإسقاط الطائرات المسيرة والأهداف الجوية الأخرى، وتوقعوا أن يكون النموذج الأولي جاهزا بحلول 2025.

وقال المسؤولون إن سلاح الليزر الذي لم تتم تسميته بعد يمكن دمجه في الدفاعات الجوية الإسرائيلية متعددة المستويات التي تتضمن نظام القبة الحديدية لإسقاط الصواريخ قصيرة المدى، ونظامي مقلاع داود وصواريخ آرو (السهم) المضادين للصواريخ الباليستية.

وقال البريجادير جنرال يانيف روتيم من قسم البحوث والتطوير في الوزارة للصحفيين إن ”الاختبارات الأولية لسلاح الليزر التي جرت باستخدام طائرة خفيفة، نجحت في استهداف عدة طائرات مسيرة على مسافة حوالي كيلومتر واحد في الأيام الماضية“.

وأوضح روتيم أن ”نموذجا أوليا بقدرة 100 كيلو وات ومدى 20 كيلومترا سيُطرح في غضون 3 إلى 4 سنوات، ويشير ذلك إلى أن الإصدار التشغيلي سيستغرق وقتا أطول ليتم طرحه، وأن النسخة المحمولة جوا ستكون لها ميزة لأنها يمكن تشغيلها فوق السحب، ما يلغي الاضطرابات، بسبب سوء الأحوال الجوية، التي ربما تصيب أشعة الليزر التي تنطلق من الأرض“.

وتُصنّع شركة البيت سيستمز، نظام سي-ميوزيك، وهو نظام دفاعي مجهز للطائرات يستخدم الليزر ”لحجب“ الصواريخ القادمة.

وقال أورين ساباج، أحد كبار المسؤولين في شركة البيت، إن سلاح الليزر الجديد سيستخدم تقنيات مشابهة لتلك الخاصة بنظام سي-ميوزيك لكنه سيدمر الأهداف عن طريق تسخينها حتى تشتعل فيها النيران في ”بضع ثوان“.

وتعمل وزارة الدفاع و“البيت“ و“رفاييل أدفانسد ديفينس سيستمز ليمتد“، المملوكة للدولة أيضا على تصنيع سلاح ليزر، يستخدم انطلاقا من الأرض، لإسقاط التهديدات الجوية.

وقالت وزارة الدفاع إن مدى ذلك السلاح سيتراوح بين ثمان وعشرة كيلومترات، وسيبدأ العمل به بحلول عام 2025.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى