الاحتلال يفرج عن إمام مسجد اللد ويفرض عليه الإقامة الجبرية

السياسي – أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، عن إمام مسجد اللد بمدينة القدس المحتلة “يوسف الباز” (63 عامًا).

وأفادت مصادر محلية، بأنّ سلطات الاحتلال أفرجت عن الشيخ “الباز”، وفرضت عليه الإقامة الجبرية.

واعتقلت شرطة الاحتلال فجر الخميس “الباز”، بسبب مشاركته مقطع فيديو على موقع “فيسبوك”، وتعليقه عليه قائلاً: “أفضل طريقة للتعامل مع الظلم”، ما تم اعتباره “دعوة إلى إلحاق الأذى بالشرطة”.

وبعد البحث تبين أن مقطع الفيديو المذكور هي مشاهد البداية من فيلم (WOLF GReeK 2) الذي تم إنتاجه في أستراليا، وتعرض المشاهد قيام شخص بقتل رجلي شرطة بعد محاولتهما تلفيق مخالفة له.

وفي هذا الصدد، كتب الشيخ “الباز” قبل وقت قصير من اعتقاله: “رجالات دولة، فقدوا صوابهم! من كان يظن أن أعضاء كنيست يرعبهم مقطع من فيلم أمريكي، وإنسان يعبّر عن رأيه في هذا الفيلم”.

وأضاف: “سنراقب لنرى: هل هو جنون أشخاص مهووسين؟ أم إعلان إفلاس للدولة… الأيام ستثبت لنا ما هي الحقيقة”.

والشيخ “الباز” من القيادات الدينية المرموقة في الداخل الفلسطيني.

وفي منشورات أخيرة له، وجّه انتقادات حادة إلى القائمة العربية الموحدة، برئاسة “منصور عباس” الذي منح الدعم للحكومة الإسرائيلية برئاسة “نفتالي بينيت”.

وكانت الشرطة الإسرائيلية، قد اعتقلت المئات من المواطنين العرب في الشهرين الماضيين، على خلفية احتجاجات على الاعتداءات الإسرائيلية في القدس والعدوان على غزة.

ويشكّل المواطنون العرب أكثر من 20% من عدد مواطني إسرائيل البالغ أكثر من 9 ملايين نسمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى