الاحتلال يقدم تسهيلات اقتصادية للفلسطينيين

السياسي – أعلنت إسرائيل، اليوم الأربعاء، تقديم حزمة من التسهيلات الاقتصادية للفلسطينيين تتمثل في زيادة تصاريح العمل لآلاف العمال الفلسطينيين في عدد من المجالات.

وقال منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية إنه ”في إطار خطوة شاملة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية فقد تم اتخاذ القرار بزيادة حصص العمال الفلسطينيين في إسرائيل“.

وأضاف المنسق الإسرائيلي: ”ستتم زيادة الحصة في مجال الفندقة بـ 1.000 عامل جديد، كما ستتم قريبا زيادة حصة عمال البناء بـ 15.000 عامل جديد“.

وتابع: ”هذه الخطوة ستعزز الاقتصاد الفلسطيني والإسرائيلي على حد سواء، وسوف تساهم كثيرا في الاستقرار الأمني في المناطق“.

وجاءت هذه الخطوة بعد اتصالات بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ومسؤولين في إسرائيل، كان أبرزها اتصالا مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، ووزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومير بار ليف، لبحث تعزيز التعاون والحد من آثار الأزمة المالية التي تواجهها السلطة الفلسطينية.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد كشفت في وقت سابق عن اتصالات تجري بين أمريكا والسلطة الفلسطينية وإسرائيل، لانتشال السلطة الفلسطينية من أزمتها المالية.

وذكرت صحيفة ”هآرتس“ الإسرائيلية أن اتصالات غير مباشرة تجري من وراء الكواليس بين إسرائيل وواشنطن ورام الله خلال الأسابيع الأخيرة لانتشال السلطة الفلسطينية من أزمتها المالية، خاصة مع انخفاض العوائد الضريبية والمساعدات الخارجية وتسارع وتيرة العجز في الموازنة العامة.

وأضافت الصحيفة أن ”رئيس الوزراء نفتالي بينيت، يناقش أيضا تعزيز المشاريع الاقتصادية والبنية التحتية في الضفة الغربية، على أمل أن يؤدي ذلك إلى تحسين الوضع في مناطق السلطة الفلسطينية“.

وأشارت إلى أنه طُلب من مؤسسة الدفاع تحديد مشاريع محددة يمكن تسريعها، لدعم السلطة الوطنية الفلسطينية ماليا.

وفي سياق متصل، أكد موقع ”والا“ الاسرائيلي، في وقت سابق، أن مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية، هادي عمرو، الذي زار إسرائيل ورام الله مؤخرا، حذر في محادثات مع عدد من كبار المسؤولين الإسرائيليين من أن السلطة الفلسطينية في وضع اقتصادي وسياسي صعب وخطير.

وبحسب الموقع، فإن مساعد وزير الخارجية الأمريكي طالب إسرائيل باتخاذ خطوات لتعزيز الوضع الاقتصادي والسياسي للسلطة الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى