الاحتلال يبعد امام الأقصى 4 أشهر

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، إبعاد رئيس الهيئة الإسلامية العليا، خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى لمدة 4 أشهر، وذلك بعد كسر قرار سابق بأبعاده لمدة أسبوع وادائه صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

واقتحمت شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي منزل رئيس الهيئة الإسلامية العليا، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري، في مدينة القدس المحتلة، قرابة الساعة الثانية بعد منتصف الليلة الماضية، وسلمته قرار الإبعاد، واستدعاءً إلى مركز القشلة يوم غد الأحد، في الساعة العاشرة صباحا.

وكانت مخابرات الاحتلال سلمت الشيخ صبري الأحد الماضي قرارا بإبعاده عن الأقصى لمدة أسبوع قابلة للتجديد، ولكنه كسر القرار ودخل المسجد برفقة المصلين لأداء صلاة الجمعة.

وقال الشيخ عكرمة صبري، إن قوات الاحتلال اقتحمت منزله عند الساعة الثانية فجراً، وسلمته قرارا يقضي بإبعاده عن الأقصى لمدة 4 أشهر، وكما استدعته للحضور يوم غد للتحقيق مجددا في مركز شرطة القشلة بالبلدة القديمة.

وأضاف في تصريح صحفي مقتضب “هذه تصرفات انتقامية هدفها تكتيم الأفواه، فهم لا يريدون أي شخص يعترض تصرفاتهم في الأقصى المبارك، وهي ضمن المحاولات للهيمنة على الأقصى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى