الاحتلال يقر بفشل اعتراض الصاروخ الذي أطلق من سوريا

السياسي – كشفت قناة “كان” العبرية التابعة لهيئة البث الإسرائيلي الخميس، عن بعض التفاصيل الأولية للتحقيقات الجارية، بشأن سقوط صاروخ أطلق الليلة الماضية، وسقط بالقرب من مفاعل ديمونا النووي.

وأكدت القناة في تقرير لها، أن “التحقيق الأولي للجيش الإسرائيلي، يؤكد فشل اعتراض الصاروخ الذي أطلق الليلة من سوريا إلى النقب”، موضحة أنه “تم العثور على شظايا الصواريخ في المجلس الإقليمي في رمات النقب”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وذكر جيش الاحتلال أن “الاعتراض الليلي للصاروخ المضاد للطائرات الذي أطلق من سوريا فشل”، وفق ما أوردته القناة.

وفي غضون ذلك، أكد وزير جيش الاحتلال بيني غانتس في تصريحات صحفية، أنه يجري التحقق في فشل عملية اعتراض الصاروخ.

وضمن محاولة التغطية على فشل الاحتلال في التصدي للصاروخ الذي أطلق من سوريا، زعم الجيش، أن “صاروخ أرض-جو من  الذي أطلق من سوريا الليلة الماضية، اخترق الأراضي الإسرائيلية عن غير قصد وسقط على ما يبدو في منطقة مفتوحة”.

وادعى المتحدث باسم الجيش، أن “الصاروخ الذي سقط في النقب، أخطأ هدفه وانفجر في النقب، والحديث لا يدور عن هجوم استهدف الأراضي الإسرائيلية بشكل خاص”، بحسب زعمه.

وردا على هذا الصاروخ، “هاجم الجيش الإسرائيلي البطارية التي أطلق منها الصاروخ، وكذلك بطاريات أخرى في الأراضي السورية”.

ولفت جيش الاحتلال إلى أن “الدفاعات الجوية السورية، أطلقت عدة صواريخ أرض-جو من طراز “أس إيه 5″ يصل مداها إلى مئات الكيلومترات، باتجاه طائرات لسلاح الجو كانت تقوم بنشاط أمني في الجولان”.

وذكرت القناة أن “الجيش يحقق في ما إذا كانت هذه البقايا تعود للصاروخ السوري الذي سقط في منطقة أبو قرينات قرب مدينة ديمونا بعد منتصف الليلة الماضية، دون وقوع إصابات بالأرواح”.

وفي تعليق له على إطلاق الصاروخ من سوريا وفشل التصدي له، قال رئيس حزب “إسرائيل بيتنا”، ووزير الحرب الإسرائيلي الأسبق أفيغدور ليبرمان: “نحن نشهد شللا حكوميا وتآكلا لقوة الردع الإسرائيلية”.

وأكد ليبرمان في تغريدة بموقع “تويتر” أنه “كان من الممكن أن تنتهي الحالة التي يتم فيها إطلاق صاروخ برأس حربي يزن 200 كيلوغرام على إسرائيل بشكل مختلف تماما”.

وتابع: “رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أخِذ على حين غفلة، إذ إنه منشغل في مسائله الشخصية”، داعيا الكنيست إلى “الخروج من الشلل الذي تتواجد فيه، لتلتئم لجنة الخارجية والأمن البرلمانية وتدرس جهوزية الأجهزة الأمنية لاحتمال تصاعد الأوضاع مع سوريا أو إيران”.

وبحسب ما أورده موقع “i24” الإسرائيلي، فإن الصاروخ الذي أطلق الليلة إلى منطقة النقب هو صاروخ أرض-جو ضد طائرات، لمسافات متوسطة وطويلة، قادر على الوصول لمئات الكيلومترات، ولديه رأس حربي لأكثر من 200 كيلوغرام، ومخصص لاستهداف طائرات على مسافة 40 ألف قدم، ويمتلك هذا الصاروخ محركا نشطا للغاية، وأحيانا يتجاوز المدى الذي حدده مشغلو البطاريات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى