الاحتلال يقضي بسجن فتى فلسطيني 10 سنوات

السياسي – أصدرت محكمة تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، حكمًا بالسجن الفعلي 10 سنوات، وفرض غرامة مالية عالية على فتى فلسطيني من مدينة القدس، بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن.

وأفادت لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، بأن المحكمة المركزية التابعة للاحتلال بمدينة القدس، أصدرت اليوم حكمًا على الفتى المقدسي محمد صباح (17 عامًا)، بالسجن الفعلي 10 سنوات.

وحكمت ذات المحكمة على الفتى صباح صباح بدفع غرامة مالية بقيمة 170 ألف شيكل، بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن لجنود الاحتلال في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

يذكر أن الفتى صباح مُعتقل في سجون الاحتلال منذ الـ 28 من شهر تشرين أول/ أكتوبر عام 2019، وهو من سكان “عقبة درويش” في البلدة القديمة بالقدس.

وأُصيب الفتى بجراح خطيرة بعدما تعرّض لإطلاق نار من قبل قوات الاحتلال في البلدة القديمة، حيث اتّهم بمحاولة تنفيذ عملية طعن ضد جنود الاحتلال.

وخضع صباح، لعدة عمليات جراحية بسبب إصابته، ومكث في مشفى سجن “الرملة” 6 أشهر، ثم نُقل بعدها إلى سجن “مجدو”، ومنه إلى “الدامون”.

يُشار إلى أن أكثر من 30 طفلًا مقدسيًا يحتجزهم الاحتلال في سجونه، ويستهدفهم بالأحكام العالية والغرامات الباهظة، بحسب لجنة أهالي الأسرى المقدسيين.

ووفق “نادي الأسير” الفلسطيني، فقد اعتقل الاحتلال الإسرائيلي 1149 طفلًا فلسطينيًا، منذ بداية العام 2021.

وتؤكد الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، أن “إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تقوم باعتقال الأطفال ومحاكمتهم بشكل منهجي في المحاكم العسكرية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى