الاحتلال يقيد دخول نشطاء يسار يهود للضفة

السياسي – أمر وزير الجيش الاسرائيلي نفتالي بينيت، السبت، جنوده بتقييد نشاطات يساريين اسرائيليين وحظر قيامهم بأي أعمال تضامنية مع سكان فلسطينيين في الضفة الغربية.

وقالت وزارة الدفاع الاسرائيلية في بيان نشرته صحيفة “هآرتس” العبرية، إن “بينيت أمر الجيش وجهاز الامن الداخلي (الشاباك) والشرطة بإصدار “أمر تقييدي” ضد ناشطين يساريين راديكاليين ومنع تواجدهم في الضفة الغربية”.

وبحسب البيان فإنه “لا يحق لأحد ايذاء جنود الجيش الاسرائيلي أو أن يمس أمن الدولة تحت اسم حرية التعبير وحق المظاهرة”.

وجاء في البيان: “لقد حان الوقت لوقف الاستفزازات الرخيصة لهؤلاء الفوضويين واتخاذ إجراءات صارمة ضد الأعداء المحليين، فقد انتهى السيرك”.

ويقصد البيان النشطاء الاسرائيليين الذين ينتمون الى اليسار الاسرائيلي المناهض للجدار الذي تبنيه اسرائيل في الضفة الغربية ويشاركون أسبوعيا بالتنسيق مع نشطاء فلسطينيين ومتضامنين أجانب ضد الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية.

وذكر البيان أن الأعمال المختلفة لهؤلاء النشطاء، وفقا للمعلومات التي قدمت للوزير بينت، تهدف “لاثارة الفوضى وتدمير الممتلكات والحاق الضرر بجنود الجيش وتضر بصورة اسرائيل أمام العالم”.

وأشار  البيان إلى أنه تم اصدار أمر للقوات بالتصرف بقوة ضد نفس النشاطات التي تحدث في الميدان من أجل تفريق المظاهرات في وقت قصير وتقليل الأضرار التي تلحق بجنود الجيش الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى