الاحتلال يماطل بقضية الشهيد إياد الحلاق

السياسي – تماطل سلطات الاحتلال الإسرائيلي باتخاذ قرار بشأن ملف إياد الحلاق، الشهيد ذي الاحتياجات الخاصة الذي أعدمه جنود الاحتلال قبل أربعة شهور داخل البلدة القديمة من القدس.
وأكد المحامي مدحت ديبة، من طاقم المحامين المكلف بمتابعة قضية إعدام الشهيد، إنه لا يزال ينتظر رداً من محكمة الاحتلال العليا للاحتلال، بعد التماس تقدم به، طالب فيه بإرغام وحدة التحقيق مع عناصر شرطة الاحتلال في وزارة القضاء الإسرائيلية باتخاذ قرار فوراً في ملف الشهيد الحلاق.
وأفاد المحامي ديبة، في تصريح اليوم الخميس، بأن وحدة التحقيق الإسرائيلية تواصل المماطلة في اتخاذ قرار بالملف المذكور وتقديم الجناة للمحاكمة، معرباً عن استغرابه من هذه المماطلة، رغم ما قدم إليها من بيانات وأدلة تدين القتلة.

وورد في التماس قدمه مؤخراً طاقم الدفاع عن الشهيد الحلاق، والمكون من المحامين: خالد زبارقة، مدحت ديبة، رمزي كتيلات، حمزة قطينة،  أنّ “الشهيد المرحوم إياد الحلاق – من ذوي الاحتياجات الخاصة – قُتل بدمٍ بارد على يد قوات الأمن الإسرائيلي بتاريخ 30/5/2020، وإنّ جريمة قتله مكتملة الأركان وتستوجب اعتقال مرتكبيها وتقديمهم للمحاكمة بدون أي مماطلة أو تأخير”.
وطالب مقدمو الطلب المستعجل بضرورة قيام وحدة “ماحش” الإسرائيلية بالتحقيق الشامل واتخاذ قرار فوري بمحاكمة المسؤولين، مبينة أن الوحدة “قامت بإجراءات تحقيق إضافية بتاريخ 27/08/2020 تتمثل بإعادة تمثيل الجريمة، رغم أنّ هذا الإجراء كان واجباً على وحدة التحقيق القيام به في وقت مُبكر من ارتكاب الجريمة”.
وقتلت قوات الاحتلال الشهيد الحلاق بدم بارد في شهر مايو/أيار 2020، خلال توجهه إلى مدرسته في البلدة القديمة من القدس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى