الاحتلال يمنع إدخال الأجهزة الطبية لغزة

السياسي – رفضا لإجراءات الاحتلال العقابية ضد سكان قطاع غزة المحاصرين، والتي طالت الأجهزة الطبية والأدوية، نظمت وزارة الصحة وقفة احتجاجية على مقربة من حاجز “إيرز” الإسرائيلي شمال قطاع غزة.

ونظمت الوقفة المنددة بإجراءات الاحتلال، في مكان قريب من حاجز “إيرز” الذي يعد بوابة سكان غزة، للوصول إلى مناطق الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 48، ويخضع لسيطرة إسرائيل، التي تتحكم فيه كما غيره من المعابر، ضمن سياسة الحصار المشدد على غزة، والمفروض منذ أكثر من 14 عاما.

وخلال الوقفة قال مدير وحدة التصوير الطبي بوزارة الصحة في غزة، إبراهيم عباس، إن الاحتلال يمنع المرضى من الحصول على العلاج اللازم سواء داخل القطاع أو في الضفة والقدس.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تزال تمنع إدخال الأجهزة الطبية التشخيصية المهمة، وكذلك تمنع إدخال محطة توليد الأكسجين وقطع الغيار اللازمة لإصلاح العديد من الأجهزة.

وأكد أن الاحتلال يفرض حصارًا صحيًا على قطاع غزة، متهما الاحتلال بممارسة “سياسة القتل الممنهج” ضد مرضى القطاع.

وناشد المؤسسات الدولية للضغط على الاحتلال لإدخال هذه الأجهزة التشخيصية الضرورية، وأشار إلى أن وزارة الصحة ستسلك كل الطرق لتمكين المرضى من الحصول على العلاج.

وحين تطرق إلى الوضع الوبائي بخصوص فيروس “كورونا” في قطاع غزة، قال إن 70% من الحالات التي يتم فحصها هي مصابة بمتحور “أوميكرون”.

وأكد أن الاحتلال يمارس تلك الانتهاكات في الوقت الذي يتجهز فيه العالم لمواجهة الموجة الجديدة من جائحة “كورونا”، لافتا إلى وجود حاجة فلسطينية ماسة في غزة لتعزيز الجهوزية مع بدء الموجة الجديدة وارتفاع نسبة الإصابة بمتحور “أوميكرون” في قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى