الاحتلال يهدم مسجدًا قيد الإنشاء في الخليل

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، مسجد “أم قصة” (قيد الإنشاء)، في بادية يطا جنوب الخليل، وردمت بئر مياه وقطعت تمديدات مياه توصل إلى مدرسة “أم قصة” المخطرة بالهدم من قبل قوات الاحتلال.

وأفاد منسق اللجان الوطنية والشعبية في جنوب الخليل راتب الجبور: أن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة “أم قصة” في بادية يطا، في حوالي الساعة السادسة من فجر اليوم، وشرعت بهدم مسجد “أم قصة” وهو مسجد قيد الإنشاء عبارة عن تسوية وفوقها أعمدة، ثم ردمت بئر مياه في المسجد، وخربت شبكة التمديدات الواصلة إلى مدرسة “أم قصة” المخطرة بالهدم.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشار الجبور إلى أن الأهالي في “أم قصة” خرجوا للتصدي لقوات الاحتلال ومحاولة منع هدم المسجد، وحدث عراك بينهم وبين قوات الاحتلال، ومنعتهم تلك القوات من الاقتراب، ولم يبلغ عن وقوع إصابات أو اعتقالات.

من جانب آخر، أشار الجبور إلى أن قوات الاحتلال صادرت كذلك حماماً متنقلا ً في منطقة الركيز بمسافر يطا يعود للمواطن محمد أبو عرام.

وأخطرت قوات الاحتلال في السابع عشر من الشهر الجاري بإزالة مسجد “أم قصة” ومرافق مدرسة “أم قصة” الأساسية المختلطة، وسط رفض ومحاولات منع الأهالي والنشطاء عملية الهدم، وأقاموا الجمعة الماضي، الصلاة في ساحة المدرسة تنديدًا بما يجري.

واستنكر وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب، في بيان صحافي، هدم قوات الاحتلال الإسرائيلي مسجد “أم قصة ” فجر اليوم، مشدداُ على أن هدم المساجد يدل بشكل واضح على الهمجية التي وصلت اليها آلة التحريض الإسرائيلية العنصرية تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، وأن هذه الجريمة اعتداء صارخ على المسلمين ومشاعرهم.

وأكد أبو الرب أنه لم يعد هناك أماكن عبادة آمنة في ظل الاعتداءات والجرائم التي تتعرض لها من قبل الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه، معتبرا أن هذا الاعتداء العنصري يضاف إلى قائمة الجرائم الإسرائيلية بحق المقدسات.

وطالب أبو الرب المؤسسات الإسلامية الدولية كمنظمة التعاون الإسلامي والمؤتمر الإسلامي والدول العربية والإسلامية بالتدخل والعمل لوقف وإنهاء هذه الاعتداءات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى