الاحتلال يهدم مقبرة بالقدس تمهيدا لإقامة حديقة توراتية

السياسي – جددت بلدية الاحتلال الإسرائيلي بالقدس، الاثنين، اعتداءها على أرض تابعة للمقبرة اليوسفية الإسلامية، الملاصقة للسور القديم، في القدس المحتلة.

ووصل طاقم من بلدية الاحتلال برفقة جرافة وبحراسة عناصر من شرطة الاحتلال إلى أرض ملاصقة للمقبرة، حيث تنوي البلدية إقامة حديقة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” عن رئيس لجنة المقابر الإسلامية مصطفى أبو زهرة قوله إن بلدية الاحتلال داهمت المنطقة، وجرفت بالقرب من مدخل مقبرة اليوسفية في القدس، بعد أسبوع من هدم درج وسور المقبرة، في انتهاك سافر لقدسية المكان.

وأضاف، أن عددا من المواطنين المتواجدين في المكان حاولوا التصدي لذلك، بينما منعتهم طواقم بلدية الاحتلال في سياق تنفيذ مخطط “مسار الحديقة التوراتية” داخل المقبرة.

من جهته قال أحمد الدجاني، المدير التنفيذي للجنة المقابر الإسلامية في القدس: “يقوم طاقم البلدية بحراسة الشرطة الإسرائيلية بالاعتداء على أرض صرح الشهيد الملاصقة للمقبرة اليوسفية”، وفق وكالة أنباء الأناضول التركية.

وكانت طواقم البلدية قامت قبل نحو أسبوعين، بتدمير الدرج المؤدي إلى المقبرة اليوسفية، الذي يستخدمه الفلسطينيون للوصول إليها، وأيضا إلى المسجد والبلدة القديمة عبر باب الأسباط.

وفي حينه، تمكن الفلسطينيون من وقف الاعتداء.

ولكن الدجاني قال: “استأنفت البلدية اعتداءها اليوم، بهدم الجدار في الجزء الشمالي من المقبرة، حيث تتواجد قبور منذ عشرات السنين”.

وأضاف: “يجب وقف الاعتداء على المنطقة باعتبارها منطقة وقف إسلامي، وجزءا من المقبرة الإسلامية، وفيها قبور لمسلمين”.

وتابع الدجاني: “تقول البلدية إنها تريد إقامة حديقة في المنطقة، ولكننا لسنا بحاجة إلى حديقة، فالمقبرة اليوسفية تتكدس بالقبور، وهناك حاجة لتوسيعها وليس لمصادرة أجزاء منها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى