الاحتلال يواصل عزل الأسير الزبيدي بظروف قاسية

السياسي – تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عزل الأسير زكريا الزبيدي، داخل زنازين العزل الانفرادي، منذ ما يقارب 8 أشهر، بظروف حياتية واعتقاليه غاية في الصعوبة.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان صحفي، إن الأسير “الزبيدي” تنقل خلال هذه الفترة بين سجني “إيشل” و”ريمونيم”، ومؤخرا جرى نقله لعزل سجن “أيالون”.

وبينت أن الأسير “الزبيدي” يعاني من مشاكل في القدمين واليدين والظهر، ولم تكترث إدارة “أيالون” لما يعانيه، وتتعمد إرهاقه بشكل مقصود، من خلال تقييد يديه خلف ظهره عند إخراجه من غرفة العزل.

وأضافت، أنه نتيجة لطريقة التقييد القاسية التي تتبعها إدارة المعتقل بحق “الزبيدي”، فقد طلب أن يتم عرضه على طبيب السجن، لمعرفة ما يعانيه من مشاكل صحية، وتم رفض طلبه.

و يرفض “الزبيدي” الخروج لساحة الفورة، خوفا من سقوطه على الأرض وإصابته بإصابات سيئة بسبب طريقة تقييده المؤلمة التي تعيق حركته.

وحملت “الهيئة”، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير “الزبيدي” ورفاقه، الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع، في ظل ما تقوم به إدارة سجون الاحتلال من إجراءات عقابية بحقهم.

والأسير زكريا الزبيدي من مخيم جنين، يعتبر من رموز الانتفاضة الثانية “انتفاضة الأقصى”، شارك في العديد من العمليات ضد جيش الاحتلال، وكان من أبرز المطاردين لسلطات الاحتلال.

وأُعيد اعتقاله على يد جيش الاحتلال، بتاريخ 11 من أيلول/ سبتمبر من العام الماضي هو ورفيقه الأسير محمد العارضة، بعد تمكنهما مع أربعة أسرى آخرين، من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى