الازمة مع بكين تطيح بالاسهم الاميركية

تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام تعاملات اليوم الخميس، عقب بيانات اقتصادية وتزايد التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

وكشفت بيانات اقتصادية عن تقدم 39 مليون أمريكي لطلب إعانة البطالة في الولايات الأمريكية خلال 9 أسابيع الماضية، مع تجاوز الطلبات في الأسبوع الماضي لتوقعات المحللين.

كما تراجعت مبيعات المنازل الأمريكية قيد الانتظار  لأدنى مستوى في 9 سنوات مع صعود تاريخي للأسعار.

في حين ارتفع النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة لأعلى مستوى في شهرين لكنه لا يزال داخل نطاق الانكماش، كما تحسن النشاط الصناعي في فيلادلفيا الأمريكية بأقل من التوقعات خلال الشهر الجاري.

وأثر التوتر المتزايد بين الصين والولايات المتحدة على معنويات سوق الأسهم، وسط قرار تمرير مجلس الشيوخ مشروع قانون يمكن أن يمنع الشركات الصينية من الإدراج في البورصات الأمريكية.

كما قدم أعضاء مجلس الشيوخ مشروع قانون من الحزبين من شأنه أن يعاقب المسؤولين والكيانات الصينية بشأن فرض قوانين جديدة للأمن القومي في هونج كونغج ، في حين الوقت الذي تهاجم فيه واشنطن تعامل بكين مع الفيروس.

وتستمر خطط وجهود الولايات الأمريكية لتخفيف قيود الإغلاق الوطني وبدء رفع القيود على الأعمال، حيث بدأت ولاية كونيتيكت أمس السماح للسكان بتناول الطعام في المطاعم ذات المقاعد الخارجية.

وعند الختام، تراجع مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 0.4 بالمائة فاقداً 101.7 نقطة ليسجل 24474.1 نقطة.

كما انخفض مؤشر “ستاندرد آند بورز” بنحو 0.8 بالمائة إلى 2984.6 نقطة، فيما تراجع مؤشر “ناسداك” بنحو 0.9 بالمائة عند مستوى 9284.8 نقطة.

وبحلول الساعة 8:15 مساءً بتوقيت جرينتش،، ارتفع مؤشر الدولار الرئيسي والذي يقيس أداء العملة الخضراء مقابل 6 عملات رئيسية بأكثر من 0.3 بالمائة إلى 99.432.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق