الاستخبارات الألمانية: متطرفون وضباط سابقون في الجيش خططوا للانقلاب

السياسي -وكالات

قال رئيس الاستخبارات الداخلية الألمانية، توماس هالدينوانغ، إن مجموعة من الشخصيات اليمينية المتطرفة ومن ضباط سابقين في الجيش خططوا لمحاولة الانقلاب.

وأفاد هالدينوانغ لشبكة “ZDF” التلفزيونية الحكومية، مساء الأربعاء، أن مجموعة من اليمينيين المتطرفين وضباط سابقين في الجيش “اشتروا أسلحة” لتنفيذ خطة الانقلاب.

وأضاف: “المجموعة لديها شبكة كبيرة في جميع أنحاء البلاد، وكان لديهم خطط محددة، وكانوا مستعدين لاستخدام العنف، حتى لو كان ذلك يعني قتل الناس”.

وأوضح المسؤول الأمني أن المجموعة “خضعت في الشهرين الماضيين لمراقبة أجهزة الأمن”.

وأكد أن السلطات قررت إطلاق عملية لمكافحة الإرهاب بعد أن أصبح من الواضح أن المجموعة لديها “خطط ملموسة للإطاحة بالحكومة بوسائل عنيفة”.

والأربعاء، أعلنت السلطات الألمانية إلقاء القبض على 25 من الشخصيات اليمينية المتطرفة، بينهم ضباط سابقون في الجيش و3 أجانب، بتهمة التخطيط لتنفيذ “انقلاب”.

وقال مكتب المدعي العام الفيدرالي في بيان، إن “السلطات المختصة أحبطت مخطط انقلاب عبر شن هجمات تسعى لإحداث فوضى في البلاد، والاستيلاء على السلطة”.

وأوضح البيان أنه شارك في المخطط 52 مشتبها، بينهم مجموعة تابعة لحركة مواطني الرايخ (يمينية متطرفة)، وضباط سابقون، بحسب البيان نفسه.

ولا تعترف حركة “مواطني الرايخ” التي تأسست في نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، بالنظام السياسي الألماني القائم، ولا بالدولة الألمانية في صورتها الحالية، وتعترف في المقابل بالإمبراطورية الألمانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى