الاعلامي محمد حمدي يوضح حقيقة اختطاف الطائرة 707 الكويتية

رد الاعلامي محمد حمدي على فيديو قدمة هادي درويش ونشره حساب صحيفة القبس الكويتية حول عملية اختطاف طائرة البوينغ 707 في العام 1977

وقال حمدي “خرج علينا امس الزميل الاعلامي الكويتي هادي درويش بتقرير يشرح فيه تفاصيل اختطاف الطائرة 707 الكويتية عام 1977 من قبل عبدالكريم حمدي رحمه الله وذكر السبب الاول وهو تحرير عناصر حركة فتح ( الجيش التحرير الفلسطيني ) ولم يذكر السبب الثاني ولماذا هذه الطائرة حصرا، وهنا اريد ان اوضح للجميع ولكافة الزملاء في الوسائل الإعلام العربية عن السبب المخفي الذي كان وراء اختطاف الطائرة والذي لم يتطرق اليه الاعلامي الكويتي”.

وفصل حمدي وهو ابن شقيق عبدالكريم ابو سائد بالقول: “ان  عبدالكريم حمدي ليس بحاجة لخطف طائرة كويتية من اجل اطلاق سراح عدد من عناصره المحجوزين لدى الجيش التحرير الفلسطيني ، فعلاقته مع الدولة السورية كانت ممتازة من جميع جوانبها، فقد كان يقيم انذاك بين لبنان وسورية،

حتى ان “الرئيس السوري حافظ الاسد طيب الله ثراه” اتصل بالعاهل الاردني الراحل جلالة الملك الحسين وطلب منه استقباله في الاردن في تلك الفترة ليتعالج من جروحه ، حيث دبرت له عملية اغتيال من قبل حركة فتح انذاك في منطقة ظهر البيدر في لبنان واطلق عليه خمسة وعشرون طلقه ونجا منها باعجوبة وحدثت خلافات بينه وبين الرئيس ياسر عرفات على بعض الامور الامنية في لبنان، واوضح الاعلامي حمدي ان ابوسائد لم يكن من قادة فتح بل هو من قادة الجبهة الشعبية وهذا ما اكده الناطق باسم حركة فتح محمود اللبدي حينها.

وتساءل: لماذا خطف الطائرة الكويتية ليضغط على جيش التحرير ( فما علاقة هذا بذاك )؟

وكشف الاعلامي حمدي السبب الحقيقي لاختطاف الطائرة الكويتية وصحح الكثير من المعلومات والتفاصيل لهادي درويش وصحيفة القبس وقال:

في ذلك الوقت كان خلاف كبير بين الدولة الكويتية والدولة السورية وكان امير دولة الكويت انذاك صباح سالم الصباح رحمه الله دائما التهكم على الدولة السورية وينتقد سياسة سوريا الخارجية واسلوب حافظ الاسد في التعامل مع ملف الشرق الاوسط وموقفه من اسرائيل ويبدو ان ازدياد شعبية الاسد لم تعجب بعض الدول ومنها الكويت .

وقال الاعلامي حمدي ان عبدالكريم حمدي اراد ان “يسد دين الدولة السورية واحتضانها له” فقام باختطاف الطائرة الكويتية التي اقلعت من مطار بيروت وهبطت في مطار الكويت وتمت بالفعل المفاوضات العربية مع ابوسائد واستطاع ان ياخذ على طائرة مدير عام مطار الكويت محمد الحمد كرهينة اما بالنسبة للسفير اليمني فهو كان بالاساس موجودا على متن الطائرة وبعدها قام ابوسائد بتحريك الطائرة من الكويت الى دمشق ولم يتم الافراج عنها الا بعد تقديم اعتذار رسمي من حاكم دولة الكويت للرئيس السوري حافظ الاسد عن كل الاتهامات والاساءات التي وجهت للدولة السورية من قبل الحكومة الكويتية ،

وختم الاعلامي حمدي بالقول “لقد عاش ابو سائد قرابة 40 سنة في سوريا  وبيته بالايجار ولو كان كما قال الاعلامي هادي درويش لكان على اقل تقدير ابتز الدولة الكويتية واصبح من اثرياء العالم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق