الافتاء المصرية تجيب على تساؤل حول غسل الميت نتيجة الكورونا

أكدت دار الإفتاء المصرية، أنه يجوز عدم غسل المتوفى نتيجة لإصابته بأي مرض وبائي معد – من بينها كورونا – إذا ما كان الُغسل قد يلحق أذى بالناس، ويترتب عليه نقل العدوى.

ونشرت الدار – عبر صفحتها الرسمية – صورة مدون عليها ”الأصل أن الميت المسلم يُغسل غُسلًا شرعيًا ويُكفن ويصلى عليه، ويدفن، إلا إذا ثبت طبيًا أن المتوفي بمرض ما يتعذر غسله لكونه مظنة حصول العدوى، فيلجأ حين إذٍ للتيمم بدلًا من الغسل، فإن تعذر هو الآخر، ولم يمكن ارتكابه للعدوى تُرك وسقطت المطالبة به شرعًا؛ لكن يبقى للميت بعد ذلك ما أمكن من التكفين والصلاة والدفن“.

وجاء رد الإفتاء إجابة على 9 أسئلة شغلت الرأي العام المصري حول فيروس كورونا، وكان من بين تلك الأسئلة، كيف يغسل ويكفن من مات بفيروس كورونا؟، هل انتشار فيروس كورونا عقاب وبلاء من الله؟…، وغيرها.

وكانت وزارة الصحة المصرية، أعلنت الثلاثاء، تسجيل 30 حالة جديدة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ليرتفع عدد المصابين في مصر إلى 196 حالة، بالإضافة إلى تسجيل حالتي وفاة جديدتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق