الامارات تعلق على وقف بايدن صفقة إف 35

السياسي – قالت الإمارات، الأربعاء، إنها تتوقع من إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” القيام بـ”مراجعة” قرار تعليق صفقة بيع مقاتلات “إف-35” وأسلحة أخرى لأبوظبي.

وأضافت السفارة الإماراتية في واشنطن، في بيان على “تويتر” أن أبوظبي “تتوقع مراجعة من الإدارة الأمريكية الجديدة للسياسات الحالية، وترحب بالجهود المشتركة لخفض التوتر وإحياء الحوار”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وذكر بيان السفارة أن أبوظبي “ستعمل عن كثب مع إدارة بايدن على نهج شامل لتحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط”.

وتابع: لطالما حاربت الإمارات العربية المتحدة إلى جانب الولايات المتحدة، عبر مئات المهام المشتركة في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب”.

وأشارت إلى أن “حزمة F-35 هي أكثر بكثير من بيع معدات عسكرية لشريك، فالصفقة تسمح للإمارات بالحفاظ على ردع قوي للعدوان، وهو أمر يساعد على طمأنة الشركاء الإقليميين”.

وفي وقت سابق  الأربعاء، قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، إن إدارة الرئيس “بايدن” فرضت تعليقاً مؤقتاً على بعض صفقات السلاح لحلفاء الولايات المتحدة لمراجعتها.

من جانبها، ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن التعليق يشمل مبيعات أسلحة للإمارات من بينها صفقة مقاتلا “إف 35”.

وفي السياق ذاته؛ أكدت مصادر في الخارجية الأمريكية في تصريحات لوكالة “فرانس برس”، الأنباء الواردة بشأن التجميد المؤقت لمبيعات الأسلحة.

ونقلت الوكالة عن مسؤول في الخارجية الأمريكية قوله، معلقا على الخطوة: “إنه إجراء روتيني إداري تتخذه غالبية الإدارات الجديدة”.

وأوضح المسؤول أن الغاية منه “أن تلبي عمليات بيع الأسلحة التي تقوم بها الولايات المتحدة أهدافنا الاستراتيجية”.

ولطالما أعربت الإمارات، واحدة من أقرب حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط عن تطلعها للحصول على مقاتلات “إف-35”.

وفي 22 من الشهر الجاري، أكدت الإمارات، أنه تم الانتهاء من خطابات الاتفاق الخاصة بصفقة مع الولايات المتحدة بنحو 23 مليار دولار تشمل شراء 50 مقاتلة من طراز “إف-35” إضافة إلى أسلحة ومعدات عسكرية أخرى.

وقالت السفارة الإماراتية لدى واشنطن، في بيان، الجمعة الماضي، إن الانتهاء من خطابات الاتفاق جرى في آخر أيام الرئيس السابق “دونالد ترامب” في السلطة قبل أن يتسلمها خليفته “جو بايدن” قبل أسبوع.

وأضاف البيان أن القيمة الإجمالية للصفقة تقدر بنحو 23 مليار دولار، وتشمل ما يصل إلى 50 مقاتلة من طراز F-35A بقيمة 10.4 مليارات دولار، و18 طائرة بدون طيار MQ-9B بقيمة 2.97 مليار دولار، وذخائر مختلفة بقيمة 10 مليارات دولار.

ووفق البيان، تشمل الخطابات، تأكيد شروط الشراء ومنها التكاليف والمواصفات الفنية وجداول التسليم المتوقعة.

وكان “بايدن”، الذي تسلم مهامه قبل أسبوع، قال في تصريح صحفي في وقت سابق، إنه يعتزم إعادة النظر في الاتفاقية، على خلفية تقارير تتعلق بأنشطة أبوظبي العسكرية والحقوقية.

غير أن إعلام أمريكي رسمي أشار سابقا إلى أنه بمجرد توقيع خطابات الاتفاق في هذا الخصوص، يتم فرض غرامة مالية على أي طرف يتراجع عن الصفقة.

وتسعى الإمارات -وهي حليف مهم لواشنطن بالشرق الأوسط- إلى شراء مقاتلات من طراز “إف-35” منذ وقت طويل.

ووفق مراقبين، فتحت اتفاقية التطبيع مع إسرائيل الموقعة قبل أشهر، المجال أمام الإمارات للحصول على هذه المقاتلات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى