الانسحاب السوري من لبنان… وانهيار بلدين
خير الله خير الله

في السادس والعشرين من أبريل 2005، خرج الجيش السوري من لبنان مع الأجهزة الأمنيّة التابع له.

كان الجيش تابعاً للأجهزة الأمنيّة، كما الحال في داخل سورية.

بعد سبعة عشر عاماً على انسحاب الجيش السوري، لا مفرّ من الاعتراف بأنّ لبنان في وضع أسوأ مما كان عليه.

بات مصير البلد على بساط البحث.

لكنّ سورية نفسها في وضع الدولة المنهارة في ضوء تغطية النظام فيها قرار إيراني القاضي بتفجير رفيق الحريري.

بعد سبعة عشر عاماً على انسحاب الجيش السوري من لبنان، يمكن القول، بكلّ راحة ضمير، إنّ لبنان انتهى… لكنّ سورية انتهت أيضا.

دفع لبنان وسورية في الوقت نفسه ثمن القرار الإيراني باغتيال الحريري، وهو قرار لم يكن بشّار الأسد، الذي شارك في اتخاذه، يدرك أبعاده والنتائج التي ستترتب عليه.

كان رستم غزالة، آخر ضابط سوري يدير شؤون لبنان بصفة كونه المفوّض السامي المكلّف ذلك من سلطة الاحتلال. خلف رستم (السنّي) غازي كنعان (العلوي) الذي كان لدى بشّار الأسد حساب يريد تصفيته معه كونه تعاون مع الحريري ضمن حدود معيّنة.

بعض التعاون كان مرتبطاً بمصالح شخصيّة وبعض آخر بالعلاقة القائمة بين كنعان من جهة ورئيس الأركان حكمت الشهابي وعبدالحليم خدّام من جهة أخرى.

كان كنعان يشارك الشهابي وخدام قناعة تقول إنّ بشار الأسد ليس أهلاً لخلافة والده وإنّه سيأخذ سورية إلى الخراب.

وهذا ما حصل فعلاً. انتحر كنعان وقيل إنّ النظام جعله ينتحر، فيما غيّب الموت الشهابي وخدّام لاحقاً.

يختزل مصير غزالة الذي تولّى النظام السوري تصفيته بعد عودته إلى البلد، مأساة لبنان وسورية في آن.

كانت الصدفة أنّ الضابط السنّي الآتي من منطقة حوران، صُفّي، على مراحل، بطريقة بشعة بعد عشر سنوات من تفجير موكب رفيق الحريري.

من الصعب الجزم بأن غزالة كان يعرف التفاصيل الدقيقة للإعداد لجريمة تفجير الموكب.

يعود ذلك إلى أن مثل هذه التفاصيل المتعلّقة بقرار في حجم كبير ذي أبعاد إقليميّة ودوليّة، في مستوى التخلّص من صاحب المحاولة الأخيرة لإعادة لبنان إلى خريطة الشرق الأوسط، تبقى ضمن دائرة ضيقة جداً في دمشق وطهران.

لكن الأكيد أنّه كان في أجوائها، مثله مثل كثيرين آخرين في لبنان وسورية يعرفون شيئا عن نفسية بشّار الأسد وذهنيته وعن المشروع التوسّعي الإيراني.

هذا المشروع الذي وجد في الاحتلال الأميركي للعراق فرصة لانطلاقة جديدة في كلّ الاتجاهات، خصوصاً في سورية ولبنان.

منذ خروج الجيش السوري من لبنان، مات رستم موتاً بطيئاً.

احتاج موته عشر سنوات. معروف أنّه لفظ انفاسه في الرابع والعشرين من أبريل 2015.

أي بعد عشر سنوات إلّا يومين من مغادرة آخر جندي سوري الأراضي اللبنانية.

في سورية، عاد رستم ضابطاً سنّياً لا أكثر، أي ضابطاً من الدرجة الثانية عليه أن يحظى يومياً برضا مسؤوله العلوي.

على الرغم من الثروة التي جمعها في لبنان والمكانة التي كان يتمتع بها، لم تعد لديه مهمّة يستطيع تأديتها غير إظهار الولاء.

والولاء يعني أوّل ما يعني ممارسة كلّ ما أمكن من وحشية مع أهل منطقته السنّية الثائرين على النظام مع السوريين الآخرين منذ العام 2011.

كثيرون جرت تصفيتهم منذ اغتيال الحريري، لكن يبقى أنّ ما مرّ به غزالة يعطي فكرة عن انعكاس الانسحاب من لبنان على النظام السوري نفسه.

تحوّل النظام من شريك للإيراني في لبنان إلى تابع له في سورية ولبنان في الوقت ذاته.

لم يكن الانسحاب العسكري السوري حدثاً عابراً في ضوء تطورّين محوريين.

يتمثّل الأوّل في تمكن إيران، عبر «حزب الله» وسلاحه، من ملء الفراغ الأمني الذي خلفه خروج الجيش السوري.

أمّا الثاني، فيتمثّل في النتائج التي ترتّبت على الانسحاب في الداخل السوري.

يفسّر ما ترتب على الانسحاب العسكري السوري من لبنان لماذا كان هذا الإصرار، منذ وصول حافظ الأسد في 16 نوفمبر 1970 إلى التمسّك بكلّ مفاصل السلطة، على تصدير الأزمات السورية إلى خارج الحدود، إلى لبنان تحديداً، وصولاً إلى السماح بتسلل «الحرس الثوري» إلى بعلبك في البقاع اللبناني صيف العام 1982.

كانت الحجة، التي قدمّها الأسد الأب، المشاركة في مواجهة إسرائيل التي كانت بدأت في السادس من يونيو من تلك السنة حرباً واسعة في لبنان من إجل اخراج مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينيّة منه.

دفعت سورية غالياً ثمن اعتقاد النظام فيها أنّ في استطاعته استخدام إيران و«الحرس الثوري» تحديداً في ابتزاز العرب الآخرين والعالم. مع مرور الزمن، تبيّن أن الفارق بين حافظ الأسد ووريثه أنّ الأوّل كان يدرك حدود لعبة التوازنات في المنطقة ومدى دقتها.

لم يكن حافظ الأسد يقدم على أي مغامرة من دون حسابات تأخذ في الحسبان كيفيّة إيجاد مخرج في حال فشله في تحقيق ما يريده أو يصبو إليه.

لا شكّ أنّ «الجمهوريّة الإسلاميّة» عرفت كيف تستفيد منه في المدى الطويل وانتظرت موته كي تنقضّ على لبنان وعلى سورية في الوقت ذاته.

كان حليفها الأوّل في عمليّة الانقضاض بشّار الأسد الذي لم يدرك معنى المشاركة، أو في أقلّ تقدير تغطية، تغطية التخلّص من رفيق الحريري في وقت بات الرجل يمثل رمزاً لبنانياً جامعاً يرفض أن يكون رئيس الوزراء في لبنان مجرّد أداة عند ضابط المخابرات السوريّة الذي يحكم لبنان وكان اسمه غزالة…

من لم يستوعب في حينه معنى خروج الجيش السوري من لبنان بعد أقلّ من شهرين على تفجير رفيق الحريري، يصعب عليه في الوقت الراهن استيعاب معنى الانهيارين السوري واللبناني… وكلفة السقوط تحت سطوة إيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى