الباحثة حداد لـ السياسي: واشنطن تتجه نحو سورنة ليبيا

السياسي- رام الله- خاص

اكدت الباحثة والاعلامية تمارا حداد ان الولايات المتحدة الاميركية تسعى الى ارسال وحدة تدريب الى تونس وسط توترات في شمال افريقيا، ونشر لواء لمساعدة قوات الامن في تونس للتدريب في اطار برنامج المساعدة مع الدول الواقعة في شمال افريقيا وسط مخاوف تزايد النشاط الروسي في ليبيا، حيث تسعى من هذا الارسال الى تعزيز دورها وتثبيت نفوذها في لبييا من خلال نقل سيناريو سوريا والعراق الى ليبيا بخلق الفوضى الخلاقة لتقسيم ليبيا الى اجزاء من اجل السيطرة على ثروات ليبيا حيث تشتهر ليبيا بموقع استراتيجي وجيوساسي يجعل كل من الدول العظمى التحول نحوها وتقسيم الكعكة فيما بينها.

واشارت الباحثة حداد في تصريحات لـ “السياسي”  ان هناك مشاريع انفصالية ممولة من خلال الاجندات الخارجية تسعى تفتيت ليبيا وتأجيج الصراع الليبي من خلال ادخال وحدات التدريب الاميريكية الى ليبيا عبر تونس. التي يتحكم بها الان الاخوان المسلمين ممثلين بحزب النهضة ورئيسها راشد الغنوشي

الباحثة والاعلامية تمارا حداد

واكدت حداد لـ السياسي  ان تونس عانت من ثورات الربيع العربي وتعلم تونس جيدا تداعيات التدخلات الخارجية، وباعتقاد الباحثة ان الشعب التونسي الحر لن يقبل بادخال الوحدات التدريبية الى تونس وتأجيج الصراع الليبي، بالرغم ان هناك من يساهم من الاحزاب الاخوانية مثل حزب النهضة الممول من تركيا بالموافقة لادخال وحدات التدريب الى تونس، ولكن هذا الامر متوقف حتى الان على موافقة الرئيس التونسي قيس سعيد لادخالها ام سيرفض الطلب الاميركي.

وقالت الباحثة ان تركيا لم تتوقف عن ارسال الافراد الارهابيين عبر البحر المتوسط الى ليبيا وتحويل ليبيا الى معركة محلية واقليمية كما حدث في سوريا والعراق، بل تسعى ايضا الى البدء في التنقيب عن النفط بموجب اتفاق ليبيا في غضون ثلاث الى اربع اشهر من خلال اطلاق سفينة الفاتح التركي للتنقيب عن النفط الا ان هذا الامر سيزيد من حدة الخلافات بين تركيا وقبرص واليونان ومصر لان تركيا ستسعى الى تخطي سيادة الاراضي والتي ليست ضمن حدودها القانونية والجغرافية، وكما ان الاتحاد الدولي لن يسمح بتدخل تركيا في التنقيب ضمن سواحل البحر الابيض المتوسط، وعلى ما يبدو ان اسرائيل لا تعارض عملية التنقيب التركي وهنا يظهر حجم العلاقة القوية بين تركيا واسرائيل والداعم غير المباشر لهذا الامر واشنطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق