البرلمان الأوروبي يدين المغرب بشأن ملف القاصرين ضد إسبانيا

السياسي – صادق البرلمان الأوروبي اليوم الخميس، على مشروع قرار يدين المغرب بسبب سماح الرباط بوصول آلاف المهاجرين (ضمنهم أطفال)، إلى مدينة سبتة قبل أسابيع، لـ“ممارسة ضغوط سياسية“ على إسبانيا.

وحظي القرار الذي من المرتقب أن يفجر أزمة جديدة بين المغرب والبرلمان الأوروبي بالإجماع، حيث وافق عليه 397 نائبا، بينما عارضه 85 نائبا، وامتنع 196 عن التصويت.

وعبرت الوثيقة المقدمة أمام البرلمان الأوروبي عن ”رفضها استخدام المغرب ملف الهجرة، وعلى وجه الخصوص، للقصّر غير المصحوبين بذويهم، كوسيلة لممارسة الضغط السياسي على دولة عضو في الاتحاد الأوروبي“.

وقبل هذه المصادقة، أعرب أعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية المغرب-الاتحاد الأوروبي، في مجلس المستشارين (الغرفة الثانية في البرلمان المغربي) عن أسفهم العميق حيال توظيف بعض الأوساط المناوئة للشراكة بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي لقضية الهجرة بهدف إضفاء بعد أوروبي على الأزمة المغربية -الإسبانية.

وكان الآلاف قد عبروا الشهر الماضي من الأراضي المغربية إلى جيب سبتة الخاضع للإدارة الإسبانية، بعد نزاع دبلوماسي بين البلدين.

يذكر أن العاهل المغربي الملك محمد السادس، أصدر قبل أيام، توجيهاته إلى الحكومة لإعادة جميع القصر المغاربة الذين لا يوجد معهم مرافق، ودخلوا الاتحاد الأوروبي بطريقة غير مشروعة.

وأكد العاهل المغربي، وفق بيان صادر عن وزارتي الخارجية والداخلية، التزام المملكة المغربية الواضح والحازم بقبول عودة القصر الذين تم تحديدهم على النحو الواجب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى