البرهان يعفي الأعضاء المدنيين بالمجلس السيادي

السياسي – أعفى القائد العام للجيش السوداني “عبد الفتاح البرهان”، الثلاثاء، الأعضاء الخمسة المدنيين في المجلس السيادي.

وأكدت مصادر مطلعة في المجلس السيادي تسلم الأعضاء المدنيين في المجلس خطابا رسميا بإعفائهم من مهامهم اليوم الثلاثاء.

وبعد انقلاب “البرهان” على الحكومة الانتقالية، بنحو أسبوعين، أعلن مجلس سيادي، يضم الأعضاء العسكريين الخمسة وممثلي الحركات المسلحة الثلاثة، والعضو المدني التوافقي “رجاء نيكولا”، والذين كانوا أعضاء في المجلس منذ بداية المرحلة الانتقالية بالإضافة إلى 4 أعضاء مدنيين آخرين.

والإثنين، أعلن “البرهان” أنه سيجرى حل مجلس السيادة وتشكيل مجلس أعلى للقوات المسلحة فى البلاد من القوات المسلحة والدعم السريع عقب تشكيل الحكومة التنفيذية

وأوضح أن المجلس الجديد “سيتولى القيادة العليا للقوات النظامية ويكون مسؤولاً عن مهام الأمن والدفاع بالاتفاق مع الحكومة التي يتم تشكيلها”.

كما أعلن عدم مشاركة المؤسسة العسكرية في الحوار الوطني برعاية “الآلية الثلاثية”.

وذكر أن انسحاب الجيش من الحوار يأتي “لإفساح المجال للقوى السياسية والثورية والمكوّنات الوطنية لتشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة تتولى إكمال مطلوبات الفترة الانتقالية”.

في 8 يونيو/ حزيران الماضي، انطلقت في الخرطوم عملية الحوار المباشر برعاية أممية إفريقية لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وفي 12 من الشهر ذاته أعلنت الآلية الثلاثية تأجيل جولة الحوار الثانية إلى موعد يُحدد لاحقا.

ومنذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، يشهد السودان احتجاجات شعبية تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي وترفض إجراءات رئيس مجلس السيادة قائد الجيش “عبد الفتاح البرهان” الاستثنائية التي يعتبرها الرافضون “انقلابا عسكريا”.

ونفى “البرهان” صحة اتهامه بتنفيذ انقلاب عسكري، وقال إن إجراءاته تهدف إلى “تصحيح مسار المرحلة الانتقالية”، وتعهد بتسليم السلطة عبر انتخابات أو توافق وطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى