البرهان يعلن مشروعا لإعادة هيكلة الجيش و”الدعم السريع”

السياسي – أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان عبد الفتاح البرهان السبت، عن مشروع لإعادة هيكلة الجيش وقوات “الدعم السريع”، بما يتناسب مع متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية.

وقال البرهان خلال كلمة له بحفل تخريج الدفعة الثامنة من قوات الدعم السريع بالكلية الحربية، بالعاصمة الخرطوم، إنه “في سبيل تطوير القوات المسلحة وقوات الدعم السريع، سنسعى جميعا إلى إعادة صياغة هذه القوات، وفق المتطلبات الحالية والمتستقبلية، بما يتوافق مع المهام التي أنشئت من أجلها”.

وتابع البرهان: “نقف كل مرة لإعادة تنظيم قواتنا ونعيد ترتيبها بما يتوافق مع الدستور، وبما يتوافق مع متطلبات ومهام هذه القوات”، مضيفا أننا “على أعتاب مرحلة جديدة بعد المرحلة الانتقالية، ننظر إلى أن تكون لدينا قوات محترفة ومتخصصة، تؤدي مهامها بالطريقة الوطنية، وتخدم مصالح الوطن”.

ولم يذكر البرهان تفاصيل إضافية، حول خطة “إعادة صياغة” الجيش وقوات الدعم السريع.

من جانبه، عرض نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”، على القوى السياسية التوقيع على ميثاق شرف لحماية الديمقراطية في البلاد.

وقال حميدتي، في كلمة له خلال الحفل: “نحن في عهد ثورة ديسمبر المجيدة، فإن من أوجب واجبات القوات المسلحة والدعم السريع، حماية العملية الديمقراطية، وصولا بالبلاد إلى انتخابات حرة ونزيهة، ينتخب الشعب فيها قياداته بإرادة حرة”.

وبدأت في السودان منذ 21 آب/ أغسطس الماضي، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كلا من المجلس العسكري، وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، قائدة الحراك الشعبي.

وهيكلة القوات النظامية بالسودان واحدة من مهام الفترة الانتقالية، منذ أن عزلت قيادة الجيش في 11 نيسان/ أبريل الماضي، الرئيس عمر البشير من الرئاسة (1989- 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى