البنتاغون: إصابة 34 جنديا بارتجاج بالدماغ جراء الضربات الإيرانية

السياسي – أعلن البنتاغون الجمعة أن نحو 34 جنديا أميركيا تعرضوا لإصابات في الدماغ جراء الضربات الإيرانية الأخيرة على قاعدة عين الأسد في غرب العراق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان لصحافيين إن “34 جنديا شخصت إصابتهم بارتجاجات في الدماغ وإصابات الدماغ الرضحية (تي بي آي)”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب صرح بُعيد الهجوم أنه “لم يُصب أي أميركي” في تلك الضربات. لكن في الأسبوع الماضي، أقرّ البنتاغون بأن هناك 11 جنديا يعانون في الواقع من ارتجاجات.

وعندما سئل ترامب عن ذلك في دافوس الأربعاء، قلل مجددا من تأثير الضربات الإيرانية. وقال “سمعت أنّ لديهم صداعاً (…) أنا لا أعتبرها إصابة خطرة”.

وقال هوفمان إن 17 من المصابين نقلوا إلى ألمانيا لتلقي العلاج، وقد عاد ثمانية منهم الجمعة الى الولايات المتحدة.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون “سوف يستمرون بتلقي العلاج في الولايات المتحدة، إما في والتر ريد (مستشفى عسكري قرب واشنطن) او في قواعدهم الاساسية”.

ولفت الى أن المصابين التسعة الآخرين الذين نُقلوا الى ألمانيا “لا يزالون يخضعون لتقييم وعلاج هناك”.

وعاد 17 آخرين تلقوا العلاج في المنطقة الى خدمتهم العسكرية في العراق.

وأشار هوفمان إلى أن من بين الأعراض التي يعاني منها الجنود، “الصداع والدوار وفرط الحساسية للضوء والانفعال والغثيان”. اختفت هذه الأعراض بسرعة في بعض الحالات، لكنها تفاقمت بالنسبة الى الحالات الأخرى، وتم إجلاء الجنود.

وعزا المتحدث باسم البنتاغون الجمعة الحصيلة الجديدة إلى أن هذه الأعراض غالبا ما تستغرق أياما عدة قبل أن تظهر.

وليل 7-8 كانون الثاني/يناير، أطلقت طهران صواريخ على قاعدتي عين الأسد (غرب) وأربيل (شمال) حيث يتمركز عدد من الجنود الأميركيين البالغ عددهم 5200 في العراق، رداً على قتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

وانتهز المشرعون الديمقراطيون هذا الإعلان لاتهام ترامب بالكذب بشأن الضربة الايرانية.

وقالت عضو الكونغرس عن فلوريدا ديبي واسرمان شولتز “على الرغم من انه يقلل من هذه الاصابات باعتبارها (صداعا)، فإن نصف اصابات (تي بي آي- اصابات الدماغ الرضحية) تتطلب جراحة وقد تؤدي الى إعاقة دائمة”.

أما جاك ريد السيناتور عن رود آيلاند ورئيس السن للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ فقد وصف إصابات ال “تي بي آي” بأنها “أمر خطير”.

وقال ريد “انه ليس صداعا. وتقليل حجم اصاباتهم خطأ صريح للرئيس ترامب (…) إنّه مدين لهم باعتذار”.

أما جو بايدن المرشح الديموقراطي المحتمل للرئاسة فاعتبر خلال مهرجان انتخابي في نيو هامبشاير أن الرئيس “رفض” إصابات الجنود.

وأضاف بايدن “أجد ذلك بكل صراحة مقرفا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى