البنتاغون: سنرد على هجمات “عين الأسد” في الوقت المناسب

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الولايات المتحدة سترد على الهجمات التي استهدفت قاعدة “عين الأسد” الجوية التي تضم قوات أميركية غربي العراق، في “الزمان والمكان المناسبين”.

جاء ذلك بحسب ما نقلت وسائل إعلام أميركية عن المتحدث باسم الوزارة، جون كيربي، فجر السبت. وقال كيربي إن الولايات المتحدة سترد على هجمات قاعدة “عين الأسد الجوية، “إذا وجدت ضرورة لذلك، في الزمان والمكان المناسبين”.

وأكد كيربي أن الولايات المتحدة غير مهتمة بتصعيد الوضع مع إيران وإنما حماية قواتها ومواصلة المهمة في العراق.

وتضم قاعدة عين الأسد جناحين كبيرين منفصلين، أحدهما للجانب العراقي والقسم الآخر لقوات التحالف الدولي.

وأضاف المتحدث أن السلطات العراقية لا تزال تواصل التحقيق بشأن الهجمات، وأن البنتاغون لن يسمي الجهة التي تقف وراءها قبل استكمال التحقيقات.

وقال إن الضربات الأميركية استهدفت، الأسبوع الماضي، مواقع في سورية، حيث تتمركز جماعات مدعومة من إيران “قانونية”.

وكانت جماعة مسلحة أطلقت، الأربعاء، 10 صواريخ على الأقل على قاعدة “عين الأسد” الجوية غربي العراق.

وقال مسؤولون إن متعاقدا أميركيا أصيب بنوبة قلبية وتوفي أثناء احتمائه من القصف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى