البنتاغون يعلن ارتفاع حصيلة إصابات قاعدة “عين الأسد”

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الجمعة، أن عدد الجنود الأميركيين الذين أصيبوا بارتجاجات دماغية جراء إطلاق إيران صواريخ على قاعدتهم في العراق الشهر الماضي قد ارتفع إلى 110.

وهذه الحصيلة أكبر من تلك التي تم إعلانها في 10 فبراير للهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد في غرب العراق.

وقال البنتاغون، في بيان، إنه تم تشخيص إصابات جميع الجرحى بارتجاجات خفيفة في الدماغ، مضيفا أن 77 منهم عادوا إلى الخدمة.

وأوضح البيان أن 35 جنديا نقلوا إلى المانيا لمزيد من التقييم، ولاحقا تم إرسال 25 منهم إلى الولايات المتحدة.

وكان الرئيس دونالد ترامب أعلن في البداية عدم وجود إصابات في صفوف الجنود الأميركيين بعد الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد ليلة السابع إلى الثامن من يناير.

وأعلن البنتاغون لاحقا إصابة نحو 12 جنديا.

وأطلقت إيران صواريخ بالستية على القاعدة، ردا على مقتل الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس بطائرة مسيّرة أميركية في الثالث من يناير قرب مطار بغداد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى