إفريقيا تحتاج 114 مليار دولار لمواجهة كورونا

السياسي-وكالات

أكد البنك الدولى وصندوق النقد الدولي، فى بيان مشترك، أن المؤسسات الدولية وشركاء التنمية رصدوا ما يصل إلى 57 مليار دولار دعم عاجل لإفريقيا فى عام 2020، من بينها حوالى 18 مليار دولار من كل من صندوق النقد والبنك الدولي، إضافة إلى دعم من القطاع الخاص يقدر بنحو 13 مليار دولار هذا العام، لكن القارة الإفريقية تحتاج إلى نحو 114 مليار دولار لمواجهة فيروس “كورونا”، لتتبقى فجوة تقدر بنحو 44 مليار دولار.

وأكدت المؤسسات الدولية المشاركة بمؤتمر “التعبئة مع إفريقيا” ضمن فعاليات اجتماعات الربيع للبنك الدولى وصندوق النقد الدولي، التزامهم بتعليق خدمة الديون للدول الأعضاء اعتبارًا من 1 مايو المقبل من أجل توفير الدعم للدول الأكثر فقرًا.

وذكر بيان لوزارة التعاون الدولى أن الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، ومحافظ مصر لدى البنك الدولي، شاركت بالمؤتمر عبر “الفيديو كونفرانس” ضمن فعاليات اجتماعات الربيع للبنك الدولى وصندوق النقد الدولي، بحضور أنطونيو جوتيريس أمين عام الأمم المتحدة، وديفيد مالباس رئيس مجموعة البنك الدولي، وكريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي.

وذكر البيان أن مجموعة البنك الدولى وصندوق النقد الدولي، اقترحت مجموعة من خيارات التمويل تشمل مزيدًا من الدائنين الرسميين والقطاع الخاص، وأشادت باتفاق دول مجموعة العشرين على تعليق مدفوعات خدمة الديون الرسمية الثنائية للدول بدء من 1 مايو المقبل.

وقال ديفيد مالباس رئيس مجموعة البنك الدولي: “نادرًا ما يشهد العالم أزمة بهذا الحجم، ولا يمكن لأحد أن ينأى بنفسه ولا يمكن أن ندع فى استجابتنا أى بلد بمفرده، والبنك قدم بالفعل دعمًا طارئًا لـ30 بلدًا فى أنحاء إفريقيا، وإنه يعتزم المزيد، وسيواصل الدعوة إلى تخفيف الدين وزيادة الموارد وخاصة تلك البلدان الأكثر تضررًا من فيروس كورونا”.

وذكر البنك الدولى أنه من أصل 160 مليار دولار تمويل طارئ سيقدمه البنك الدولى على مدى الـ 15 شهرًا المقبلة، ستحصل إفريقيا على 55 مليار دولار.

بدورها، قالت كريستاينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي: “رسالتنا واضحة نقف مع إفريقيا ومن خلال التزاماتنا نتحرك للمساعدة فى تخفيف التأثير الهائل للوباء فى جميع أنحاء القارة، ويتحرك صندوق النقد الدولى مع العديد من الشركاء الآخرين للاستفادة من مواردنا والمساعدة فى إنقاذ الأرواح وسبل المعيشة”.

وقال سيرسل رامافوزا رئيس جنوب إفريقيا والرئيس الحالى للاتحاد الإفريقي: إنه مازالت هناك فجوات تمويلية كبيرة وثمة حاجة لدعم أكبر يكفل للدول الإفريقية التصدى الفعال للأزمة الصحية ومعالجة التحديات الاقتصادية.

من جانبه، أكد أنطونيو جوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة، أن القارة الإفريقية بحاجة إلى أكثر من 200 مليار دولار للتصدى لفيروس “كورونا”، وتخفيف عواقبه الاقتصادية.

وعرض جوتيريس إطارًا من 3 مراحل لتخفيف الديون وضمان تحقيق الاستدامة المالية فى إفريقيا وبحيث لا تؤدى جهود مكافحة تفشى فيروس “كورونا” إلى إغفال تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى