البنك المركزي البرازيلي يضرب مشاريع فيسبوك المالية

السياسي-وكالات

أوقف البنك المركزي البرازيلي نظاماً تم إطلاقه حديثًا يسمح لمستخدمي خدمة واتساب بإرسال الأموال عبر الدردشات، وطلب من فيزا وماستركارد وقف المدفوعات والتحويلات عبر النظام. وبرر البنك المركزي الخطوة في بيان قائلاً إن “نشر الخدمة بدون تحليل سابق من قبل السلطة النقدية يمكن أن يضر بنظام المدفوعات البرازيلي في مجالات المنافسة والكفاءة وخصوصية البيانات”.

وسمح النظام، الذي تم إطلاقه الأسبوع الماضي في عملية طرح على مستوى الدولة للمستخدمين، بتحويل الأموال إلى أفراد أو شركات محلية داخل الدردشة، وإرفاق المدفوعات كما لو كانت صورة أو فيديو. ويعد القرار أحدث نكسة في المدفوعات لفيسبوك، التي قلصت خططها لنظام مدفوعات عالمي يسمى ليبرا بعد مواجهة مقاومة شديدة من المنظمين. ولدى واتساب أكثر من 120 مليون مستخدم في البرازيل، وهي ثاني أكبر سوق لها بعد الهند، حيث كافحت أيضًا من أجل طرح نظام للمدفوعات.

وذكر بيان البنك المركزي البرازيلي أنه إذا لم تلتزم فيزا وماستركارد بالطلب، فستخضعان لغرامات وعقوبات إدارية.

وقال متحدث باسم واتساب إن “خدمة المراسلة ستواصل العمل مع الشركاء المحليين والبنك المركزي لتوفير المدفوعات الرقمية لمستخدميها في البرازيل باستخدام نموذج أعمال مفتوح أمام المزيد من المشاركين، وهو من شأنه معالجة مخاوف المنظمين”.

وأصدر البنك المركزي لائحة تنص على أنه قد يتطلب من المشاركين في السوق الحصول على موافقة سابقة للعمل في المدفوعات، وذلك قبل تعليق عمليات فيزا وماستركارد وواتساب.

وأطلقت واتساب خدماتها في البرازيل من دون طلب تفويض من البنك المركزي، حيث كانت تعمل كوسيط بين المستهلكين والمؤسسات المالية. ووصف بعض المراقبين قرار الهيئة التنظيمية بأنه رد فعل مبالغ فيه، بينما قال آخرون: إن واتساب تمثل خطرًا محتملاً على السوق والخصوصية.

وبدأت واتساب عملياتها في البرازيل بالشراكة مع شركة فينتيك نوبانك، وبانكو دو برازيل، وفيزا، وماستر كارد، وسيكريدي.

وفي انتكاسة منفصلة للمشروع، حظرت الوكالة البرازيلية لمكافحة الاحتكار شراكة واتساب مع مشغل بطاقة الائتمان والخصم سييلو لمعالجة المدفوعات.

وتأتي خطوة البنك المركزي في الوقت الذي تستعد فيه الهيئة التنظيمية لإطلاق نظام الدفع الفوري الخاص بها في تشرين الثاني/نوفمبر، الذي يسمى بيكس. وقال المتحدث باسم واتساب إن “الخدمة ملتزمة بالعمل مع البنك المركزي لدمج الأنظمة بمجرد توفر بيكس” فيما قالت ماستركارد إنها “ستلتزم بحكم البنك المركزي وستواصل تطوير بيئة دفع مبتكرة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى