البورصة السعودية تهبط رغم اتفاق النفط

السياسي – هبط المؤشر العام للبورصة السعودية في بداية التعاملات الأسبوعية، الأحد، على الرغم من اتفاق خفض الإنتاج.

وسجل الهبوط نسبة 1.26 في المئة، رغم اتفاق “أوبك+” بخفض الإنتاج بمقدار 10 ملايين برميل يوميا، اعتبارا من أيار/ مايو المقبل حتى نهاية حزيران/ يونيو 2020.

ولا تزال المكسيك رافضة خفض 400 ألف برميل حصتها من الاتفاق.

ومع خفض الإنتاج سيتراجع وفق الاتفاق إلى 8 ملايين برميل يوميا، اعتبارا من تموز/ يوليو حتى نهاية 2020، يتبعه خفض بمقدار 6 ملايين برميل يوميا مطلع 2021 حتى نهاية نيسان/ أبريل 2022.

وجاء تراجع الأسهم السعودية اليوم، بضغط من الشركات القيادية خاصة “أرامكو السعودية” التي تراجع سهمها 1.4 في المئة إلى 31.55 ريال، دون سعر الاكتتاب (32 ريالا).

وتراجع سهم شركة سابك، أكبر شركة بتروكيماويات في المنطقة، بنسبة 2.26 في المئة؛ فيما هبط سهم “الأهلي”، أكبر بنوك البلاد، 1.63 في المئة، ونزل “مصرف الراجحي”، أكثر الشركات وزنا في السوق، 1.08 في المئة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق