البيت الأبيض يلمح لمقاضاة أوبك+ بعد قرار خفض الإنتاج

السياسي -وكالات

قال البيت الأبيض، الخميس، إن “كل الخيارات مطروحة” بعد قرار تحالف “أوبك+ خفض إنتاجه النفطي رغم التحذيرات الأمريكية من ارتفاع سعر الوقود وتعريض اقتصادات العالم للخطر.

وجاء القرار في وقت يقود فيه بايدن جهوداً دولية لعزل روسيا المنتجة للطاقة بسبب غزوها لأوكرانيا، ولخفض أسعار الوقود للأمريكيين قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في الشهر المقبل.

وقال بايدن للصحافيين إنه يشعر بـ”خيبة أمل. إننا نبحث البدائل التي قد تتوفر لنا” لمواجهة الزيادات المتوقعة في الأسعار. وأضاف أن هناك “الكثير من البدائل”.

يمكن أن تشمل إجراءات الإدارة الأمريكية سحب كميات إضافية من الاحتياطي الاستراتيجي، وزيادة التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة، وفرض المزيد من الإجراءات الصارمة من بينها وضع قيود على الصادرات.

وقال كبير المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض براين ديس: “أكد الرئيس أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة وسيظل الحال كذلك”.

ورفض ديس استبعاد فكرة يناقشها الكونغرس لإقرار قانون يسقط الحصانة السيادية في دعاوى مكافحة الاحتكار، وهو أمر قد يتيح للحكومة الأمريكية مقاضاة أعضاء تحالف أوبك+.

وشدد ديس على أن قرار التحالف النفطي “غير مبرر” في وقت يعاني فيه الاقتصاد العالمي من ضعف شديد وأن “نقص المعروض لا يزال يمثل تحدياًَ كبيراً” للمستهلكين.

لكنه قال إن تخفيضات الإنتاج قد لا يكون لها تأثير كبير على الأسواق لأن أعضاء التحالف يواجهون أصلاً صعوبات للوفاء بحصص الإنتاج، ما يعني أن مليوني برميل يومياً لا يعكس الواقع.

وختم مستشار الرئيس الأمريكي “علينا أن نرى التأثير الفعلي، بالتأكيد سيكون التأثير على الإنتاج أقل بكثير من ذلك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى