التحالف الدولي يعيد تمركز قواته بالعراق

لم تنته تبعات مقتل القائد السابق لفيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بعد، حيث دفع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي يتواجد في قواعد عدة داخل العراق، إلى إعلان إعادة تمركز عدد من قواته بحسب ما قاله مسؤولون أمريكيون.

جاء الإعلان بعد ساعات من هجوم صاروخي جديد، وهو الثالث من نوعه خلال أسبوع، استهدف قاعدة بسماي، التي تبعد 60 كيلومترًا جنوب بغداد، وهي إحدى القواعد التي يتمركز فيها جزء من عناصر الوحدة الإسبانية التابعة للتحالف، إضافة إلى قوات أمريكية وبريطانية وكندية وأسترالية.

ومن جانبه، نفى المتحدث باسم التحالف الدولي في العراق، علاقة إعادة الانتشار بالهجمات الصاروخية التي تتعرض لها القوات الأجنبية في العراق، لافتًا إلى أن التحالف يعيد تمركز مئات من قواته المتواجدة في القواعد العسكرية العراقية.

وأكد نية التحالف مغادرة جميع قواته على طول الجانب العراقي من الحدود مع سوريا، كما ينوي سحب قواته من قاعدتي القيارة وكركوك في شمال العراق.

يأتي ذلك بعد ساعات من هجوم صاروخي جديد استهدف قاعدة عراقية تنتشر فيها قوات أجنبية، وهو الهجوم الرابع والعشرون خلال أقل من 6  أشهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى