التحقيق مع الرئيس الموريتاني السابق للمرة الثانية في أسبوعين

استدعت شرطة الجرائم الاقتصادية والمالية في موريتانيا مساء أمس الثلاثاء، الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وذلك للمرة الثانية في غضون أسبوعين.

وأكد مصدر في فريق الدفاع حسب ما ذكر موقع “صحراء ميديا” نبأ الاستدعاء، دون تفاصيل عن حيثياته.

واستُدعي ولد عبد العزيز للمرة الأولى في الأسبوع الماضي، وقضى أسبوعاً في إدارة الأمن الوطني، مع شرطة الجرائم الاقتصادية والمالية.

وأفرج عنه في وقت مبكر من فجر الاثنين، مع الخضوع للمراقبة القضائية المباشرة، ومنعه من السفر.

ويأتي الاستدعاء في إطار التحقيق في شبهات فساد أثارها تقرير لجنة تحقيق برلمانية، أحيل إلى القضاء في نهاية الشهر الماضي، بينها اتهامه بتمكين أمير قطر السابق من جزيرة موريتانية.

واستدعت الشرطة أيضاً صهره محمد ولد امصبوع، الإثنين، والوزير السابق إسلك ولد إيزيد بيه، أحد أبرز المقربين من ولد عبد العزيز.

وتزامن ذلك مع إعلان مقربين من ولد عبد العزيز، أنه ينوي عقد مؤتمر صحافي مساء الخميس المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى