الجبهة العربية الفلسطينية تنعى المناضل والقائد الوطني الكبير “محمود الخالدي”

قال تعالى: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً } صدق الله العظيم

بقلوب يعتصرها الحزن والأسى، مؤمنين بقضاء الله وقدره تنعي الجبهة العربية الفلسطينية إلى الشعب الفلسطيني المناضل والقائد الوطني الكبير
“محمود الخالدي” “ابو عماد”
إن الفاجعة لعظيمة وان الخسارة لكبيرة بفقدان احد رجال فلسطين الأوفياء، ، واحد ابرز المناضلين الذين عايشوا الثورة الفلسطينية المعاصرة منذ بداياتها وخاض كافة المعارك جنباً إلى جنب مع أبناء شعبه حيث كان أحد القادة المؤسسين لحركة فتح وعضو لجنتها المركزية الأولى، وكان ممثلا لمنظمة التحرير الفلسطينية في سوريا منذ العام 1969، مكرساً حياته من اجل فلسطين وشعبها ومسجلاً مواقفه الصادقة والثابتة ليترك بصماته في كافة مراحل نضالنا الوطني، وكان مثالاً للمناضل الفذ والمكافح الصلب العنيد الذي وهب كل حياته من اجل تحقيق المبادئ التي آمن بها هو ورفاقه القادة الشهداء ليجسد حلم شعبنا في دحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

إننا في الجبهة العربية الفلسطينية ونحن نودع القائد الوطني “ابو عماد” فإننا نتوجه بالعزاء الحار إلى أسرة الفقيد والى رفاق دربه في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح قيادة وكوادر وأعضاء والى كافة أصدقائه ومحبيه، ونقول لهم انه وان رحل عنا بجسده فانه سيبقى في قلوبنا وعقولنا وذاكرتنا.
عهدا لروحك الطاهرة يا “أبا عماد” أن نواصل النضال من اجل تحقيق كامل أهداف شعبنا التي آمنت بها وقضيت حياتك من اجل تحقيقها وفي مقدمتها حق العودة للاجئين الفلسطينيين وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
رحمك الله يا أبا عماد وأسكنك فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .. وإنا على العهد لسائرون.. على الثوابت محافظون ..
ومعاً وسوياً من اجل الحرية والاستقلال والديمقراطية

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

الجبهة العربية الفلسطينية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى