الجزائر تطرح 178 حقلاً للتنقيب عن الذهب

السياسي – أعلنت الحكومة الجزائرية عن طرح 178 حقلا للتنقيب عن الذهب في منطقتي تمنراست واليزي أقصى جنوب البلاد، والتي ستوجه لصالح المنقبين الشباب والمؤسسات الناشئة.

وقال وزير المناجم في تصريح صحافي على هامش توقيع اتفاقية مع قطاع البريد والاتصالات، اليوم السبت، إنّ “هذا العدد من محيطات الحقول، سيتضاعف في الأسابيع المقبلة لتغطية كل مساحاتنا في الجنوب الكبير”، مشيراً الى أنّ الحكومة “تملك مخططاً لاستغلال مناجم أخرى ومعادن في الجنوب في المرحلة القادمة”.

وتتعلق الاتفاقية الموقعة اليوم بين قطاع المناجم، وقطاع البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية، بتوفير كافة الوسائل المتاحة لمرافقة وتأمين التغطية الهاتفية في محيط الاستغلال الحرفي للذهب في الجنوب، على الرغم من عدم وجود مردودية اقتصادية بالنسبة لشركات الاتصالات في تغطية هذه المناطق البعيدة، وضعف الحركة والسكان.

وكان مجلس الوزراء الجزائري قد وافق، في 13 يوليو/ تموز الماضي، على قانون يسمح بالبدء في صياغة النصوص التي ترخص باستغلال مناجم الذهب بجانت وتمنراست من طرف الشباب وإطلاق شراكات بالنسبة للمناجم الكبرى، بلغت 95 شركة لشباب تلقوا تدريباً عن طريق برنامج حكومي أشرفت عليه وزارة التكوين المهني، وستعمل هذه الشركات في المناطق المشبعة بالذهب، وبهدف الوصول  في المرحلة الأولى إلى إنتاج 240 كلغ سنويا من الذهب الخالص.

وبلغ إنتاج الذهب  في الجزائر 137 كيلوغراماً سنة 2016، وارتفع عام 2018 إلى 286 كيلوغراماً، وقدر بكمية مقاربة لذلك في العام الماضي.

وتتولى الشركة الحكومية لاستغلال وإنتاج الذهب في الجزائر “إينور” تسيير ما يتعلق بمعدن الذهب في الجزائر، وكانت تدير منجم الذهب “أمسمسة” و”بتيراك” بولاية تمنراست جنوبي الجزائر، مع شركة أسترالية قامت باستغلال جميع الذهب الموجود على السطح، ثم غادرت البلاد عام 2012.

وكانت الحكومة الجزائرية قد قامت عام 2018 بمسح ديون “إينور” بما يعادل 50 مليون يورو، ومنحتها قرضاً استثمارياً بقيمة 70 مليون يورو لإنعاش نشاطها.

وتحتل الجزائر المركز الثالث عربياً والـ25 عالمياً في تصنيف المجلس العالمي للذهب حول احتياطي الذهب الصادر بداية 2017، حيث  يقدر احتياطي الجزائر من الذهب بنحو 173.6 طنا بعد كل من السعودية بـ 322.9 طنا ولبنان بـ 286.8 طنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى