الجزائر تقرر رفع المزيد من القيود على النشاطات التجارية

قرر مجلس الوزراء الجزائري في اجتماعه الأحد، رفع المزيد من القيود على بعض النشاطات التجارية، نتيجة استقرار الوضع الصحي في البلاد جراء تفشي جائحة كورونا.

وذكر بيان لمجلس الوزراء، أنه سيتم رفع الحجر تدريجياً عن قطاع البناء والأشغال العمومية وفق خطة مدروسة من طرف رئاسة الوزراء بالتنسيق مع وزارة الصحة واللجنة العلمية.

كما تقرر البحث مع الشركاء الاجتماعيين عن أفضل صيغة لرفع الحجر تدريجياً عن بعض المهن والنشاطات التجارية ذات المخاطر القليلة على انتشار الوباء، وكذلك تلك النشاطات التي تؤثر مباشرة على حياة المواطن بعد طول توقفها.

وأوصى بدراسة إمكانيات مساعدة صغار التجار المتضررين بما في ذلك إعفاؤهم الجزئي من الضرائب.

وعبر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، عن ارتياحه للتحسن التدريجي في الحد من انتشار جائحة كورونا، لكنه شدد على ضرورة احترام الإجراءات الوقائية لمنع انتقال العدوى، لا سيما باستعمال الكمامات الواقية واحترام مسافة التباعد الجسدي.

ووجه تبون، المواطنين إلى ضرورة الاستمرار في احترام الإجراءات الوقائية كمنع التجمعات والحفلات والأعراس لتدعيم النتائج المحققة.

من جهته، أكد وزير الصحة، عبد الرحمن بن بوزيد، استقرار الوضعية الصحية في الجزائر، مما سمح باستئناف النشاطات الصحية في المستشفيات بما فيها العمليات الجراحية غير المستعجلة، وظهور مؤشرات إيجابية بفضل تفعيل وتدعيم سلسلة التدابير الصحية.

وأوضح بن بوزيد، أن برتوكول العلاج الذي يستخدم عقار هيدروكسي كلوروكين المعتمد منذ 23 مارس (آذار) الماضي، أثبت فعاليته.

وسجلت الجزائر حتى الأحد، 653 حالة وفاة، و9394 إصابة، مقابل 5748 حالة تعافي، بحسب البيانات الرسمية لوزارة الصحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى