الجزائر تقود تكتلا لطرد إسرائيل من الاتحاد الأفريقي

السياسي – تقود الجزائر تكتلا داخل أفريقيا، لطرد إسرائيل من الاتحاد الأفريقي، ووقف قرار منحها صفة “عضو مراقب”.

وبدأت الجزائر رسمياً، تشكيل طاقم أفريقي لرفض قرار دخول إسرائيل في الاتحاد، للحفاظ على مبادئ الكيان، ودعم الدولة الفلسطينية العربية.

ويتشكل التكتل من 14 دولة، من تتقدمهم بجانب الجزائر كلا من جنوب أفريقيا، وتونس، وأريتريا، والسنغال، وتنزانيا، والنيجر، وجزر القمر، والجابون، ونيجيريا، وزمبابوي، وليبيريا، ومالي، وسيشل.

وباركت هذه الدول أي خطوة تتخذها الجزائر ضد إسرائيل، حسب تقرير قناة “الواقع” الجزائرية.

وكان وزير الخارجية الجزائري “رمطان لعمامرة”، قال إنّ “الدبلوماسية الجزائرية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه الخطوة، التي قامت بها إسرائيل والاتحاد الأفريقي، دون استشارة الدول الأعضاء”.

وأضاف أنّ “قبول الاتحاد الأفريقي إسرائيل عضوا مراقبا، يهدف لضرب استقرار الجزائر التي تقف مع فلسطين والقضايا العادلة”.

والأحد، أعلنت الجزائر، أن “لعمامرة”، سيقوم بجولة أفريقية تشمل تونس ومصر وإثيوبيا والسودان، بهدف “محاصرة” المدّ الإسرائيلي في مؤسسات الاتحاد الأفريقي.

وقالت إنّ “هذا التحرك الدبلوماسي الجزائري هو في الواقع ردّ فعل على حصول إسرائيل على صفة مراقب في هذا الاتحاد، وهو الاختراق الذي عملت الدبلوماسية الإسرائيلية على مدى سنوات لتحقيقه”.

والأسبوع الماضي، منح الاتحاد الأفريقي إسرائيل صفة “عضو مراقب” في الاتحاد رسميا؛ بما يحقق هدفا عمل الدبلوماسيون الإسرائيليون من أجله منذ نحو عقدين، الأمر الذي أثار تنديدا فلسطينيا.

وقدم السفير الإسرائيلي لدى إثيوبيا “أليلي أدماسو” أوراق اعتماده كمراقب إلى “فكي” في مقر المنظمة بأديس أبابا.

وسبق لإسرائيل أن حصلت في السابق على صفة “مراقب” في منظمة الوحدة الأفريقية، لكن بعد حل منظمة الوحدة عام 2002، واستبدالها بالاتحاد الأفريقي، جرى إحباط محاولاتها لاستعادة هذه الصفة.

وتتمتع فلسطين أيضا بصفة “عضو مراقب” في الاتحاد الأفريقي، الذي شكلت بياناته الأخيرة في ما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني مصدر إزعاج للدولة العبرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى