الجزائر تنفي طلب وساطة إماراتية لتطبيع العلاقات مع المغرب

السياسي – نفى مبعوث الجزائر الخاص إلى دول المغرب العربي والصحراء الغربية “عمار بلاني”، الأخبار المتداولة حول طلب الجزائر من الإمارات قيادة وساطة لتطبيع العلاقات مع المغرب بعد أن أعلنت الرباط قطعها في شهر أغسطس/آب الماضي.

و قال “بلاني”: “أنفي نفيا قاطعا الإشاعات التي تتداولها مواقع مغربية تزعم تقدم الجزائر بطلب الوساطة من الإمارات لإعادة العلاقات مع الرباط”.

وأوضح “بلاني” في تصريحه بأن “هذه الإشاعات تقف وراءها شبكات تواصل اجتماعي تسيرها جهات مغربية معروفة بتشبعها بالأخبار الكاذبة بعضها وهمية أكثر من البعض الآخر”.

وحسب مبعوث الجزائر الخاص إلى دول المغرب العربي والصحراء الغربية، فإن كل هذه الإشاعات والأخبار الكاذبة تهدف إلى “تشويه المواقف المبدئية للجزائر”، مشيرا إلى أن “هذه الهجمات تندرج ضمن مخطط الحرب الإلكترونية الشرسة التي يشنها ضدنا جار معادٍ وعدائي”.

وتداولت مواقع إلكترونية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، أخبارا عن تقديم الجزائر عرضا سريا إلى المغرب عبر وساطة إماراتية، تقترح فيه الجزائر أن يتوقف المغرب عن الحديث عن منطقة القبائل، مقابل أن تعيد الجزائر العلاقات الدبلوماسية، وحسب هذه المواقع فإن “المغرب رفض العرض الجزائري الذي أبلغته به الإمارات”.

وكانت الجزائر قد أعلنت عن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب يوم 24 أغسطس/آب الماضي بسبب مواقف قالت إنها عدائية ضدها.

وعبرت عدة دول عربية وأوروبية عن رغبتها في التوسط لإعادة تطبيع العلاقات  بين البلدين، غير أن الجزائر رفضت قطعيا أي وساطة.

وكان وزير الخارجية الجزائري “رمطان لعمامرة”، قد أكد خلال لقاءاته التشاورية التي سبقت اجتماع وزراء خارجية العرب الأخير، أن “قرار قطع العلاقات الدبلوماسية ليس قابلا للنقاش أو التداول باعتباره قرارا سياديا ونهائيا مؤسسا لا رجعة فيه”، رافضا بذلك أي إمكانية للوساطة بين البلدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى